تاريخ الاضافة
الخميس، 13 أكتوبر 2011 11:22:08 م بواسطة المشرف العام
0 315
أَلا يا لِقَومٍ لِلهُمومِ الحَواضِرِ
أَلا يا لِقَومٍ لِلهُمومِ الحَواضِرِ
وَلِلَدمعِ في مَجرانِهِ المُتَبادِرِ
وَلِلنَأيِ بَعدَ القُربِ مِمَّن نَوَدُّهُ
وَلِلشَعبِ شَعبِ الأُلفَةِ المُتَشاجِرِ
تَنادوا لِبَينٍ في الصَباحِ فَقُرِّبَت
لِشَحطِ النَوى بُزلُ الجَمالِ القَياسِرِ
مُلَملَمَةُ الهاماتِ غُلبٌ كَأَنَّها
شَماريخُ تُعلى بِالضَبابِ العَواجِرِ
فَجُلِّلَتِ الديباجَ حَتّى كَأَنَّما
عَلَيها مِنَ الديباجِ نُوّارُ زاهِرِ
يُصانِعنَ صَفراً كَالثَعابينِ ناوَشَت
عُراها عُرىً يَكفَحنَها بِالمَشافِرِ
فَدَع عَنكَ لَيلى وَاِعتَفِ الخَرقَ ذا المَلا
بِأَعيَسَ نَضّاحِ المُقَدَّينِ فاطِرِ
شَجَوجىً كَوَقفِ العاجِ يَضحي كَأَنَّهُ
هِلالٌ طَوى أَقرابَهُ السَيرُ ضامِرِ
عَبَنّى ذَحاليفِ الحَصيرَينِ طوبِقَت
تَوابيتُ ضَبعَيهِ طِباقَ القَناطِرِ
كَأَنَّ يَدَيهِ حينَ يُثنى زِمامُهُ
يَدا سابِحٍ في حَومَةِ الماءِ ماهِرِ
وَرِجلاهُ رِجلا نِقنِقٍ هاجَ رَوعُهُ
عَلى حَذَرٍ حَولَ النَعامِ النَوافِرِ
أَمَمنا بِهِ خَيرَ المُصَلّينَ مَعشَراً
بَني عامِرٍ سَقياً وَرَعياً لِعامِرِ
بَني شَكَرٍ أَعني فيا صَدَقَ مادِحٍ
وَيا طيبَ مَمدوحٍ وَيا يُسرَ شاعِرِ
بَنو مُحصَناتٍ لَم تُدَنِّس حُجورَها
وُصومٌ وَأَبناءُ المُلوكِ الجَبابِرِ
إِذا ماتَ مِنهُم عامِرٌ عَمَرَ اِبنُهُ
مَكارِمَ بُنيانِ الكِرامِ الأَكابِرِ
لَهُم سُرَّةُ البَطحاءِ مِن سِرِّ مَجدِها
وَحَيثُ اِنتَمَت أَعراقُها في الظَواهِرِ
تَجَلجَلتُمُ مِنها بِمُرسىً تَناسَفَت
بِهِ هامُكُم بَينَ الفُروعِ النَواضِرِ
فَأَحياؤُكُم مِن خَيرِ مَن وَطِئَ الحَصى
وَأَمواتَكُمُ نورٌ لِأَهلِ المَقابِرِ
أَبَى اللَهُ أَن يُرعى حِماكُم وَأَن يُرى
لَكُم حَوزَةٌ مَوطوءَةٌ بِالعَساكِرِ
تُبيحونَ ما يَحمي الرِجالُ خِيارَهُ
بِصُمِّ القَنا وَالمُرهَفاتِ البَواتِرِ
أَذَقتُم رِجالاً خَيَّمَ العِزُّ حَولَهُم
بِأَسيافِكُم في الدَهرِ ذُلَّ المَناخِرِ
فَإِن تُهلِكوا تُصبِح شَنوءَةُ بَعدَكُم
تَحِنُّ قواصيها حَنينَ الأَباعِرِ
وَلا تَجِدوا لِلنائِلِ الغَمرِ غَيرَكُم
وَلا لِدِفاعِ الأَبلَخِ المُتَصاعِرِ
بِكُم أُحرِزَت مِن بَطنِ نَجدٍ وَغَورِهِ
بِلادٌ وَأَسدادِ الشِعابِ الغَوابِرِ
لَكُم فَضَلاتُ المَوتِ في كُلِّ مَوطِنٍ
وَآثارُ أَيّامٍ عِظامِ الجَرائِمِ
بَنى عامِرٌ مَجداً عَمَرتُم أَرومَهُ
وَأَعلى بُناهُ عُدمُلِيُّ الزَوافِرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رُواس بن تميمغير مصنف☆ شعراء مخضرمون315