تاريخ الاضافة
الخميس، 13 أكتوبر 2011 11:26:16 م بواسطة المشرف العام
0 499
جَلَبنا الخَيلَ مِن أَجَأ وَسَلمى
جَلَبنا الخَيلَ مِن أَجَأ وَسَلمى
تَخُبُّ عَوابِساً خَبَبَ الذِئابِ
جَلَبنا كُلَّ طرفٍ أَعوَجِيِّ
وَسَلهَبَةٍ كَخافِيَّةِ العُقابِ
نَسوف لِلحِزامِ بِمِرفَقَيها
شَنونَ الصُلب صَمّاءَ الكِعابِ
ضُرِبنَ بِعَمرَةٍ فَخَرَجنَ مِنها
خُروجَ الوَدقِ مِن خَلَلِ السَحابِ
فَكانوا بَينَ مَكبولٍ أَسيرٍ
وَمُنعفِرِ المَضاحِكِ في التُرابِ
وَلَو كانَت تُكَلِّمُ أَرضَ قَيسٍ
لَأَضحَت تَشتَكي لِبَني كلابِ
وَقَد عَلَمت بَنو عَبسٍ وَبَدرٍ
وَمُرَّةً أَنَّني مُرٌ عِقابي
كَأَنَّ مَحالَها بِالنيرِ حَرثٌ
أَثارَتهُ بِمَجمَرَةٍ صَلابِ
فَلَمّا أَن بَدَت أَعلامُ لُبنى
وَكُنَّ لَنا كَمُستَتِرِ الحِجابِ
صَبَحناهُنَّ مِن سَمَلِ الأَداوي
فَمُصطَبِحٌ عَلى عَجَلٍ وَآبِ
وَيَومَ المَلحِ يَومَ بَني نُمَيرٍ
أَصابَتكُم بِأَظفارٍ وَنابِ
وَآنف أَن أَعُدَّ عَلى نُمَيرٍ
وَقائِعَنا بِرَوضاتِ الرَبابِ
وَبَينَ يَعفُهُنَّ لَهُم رَقيبٌ
أَضاعَ وَلَم يَخَف نَعبَ الغُرابِ
وَأَلقى نَفسَهُ وَهَوَينَ رَهواً
يُنازِعنَ الأَعِنَّةِ كَالكِعابِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زيد الخيل الطائيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون499