تاريخ الاضافة
الخميس، 13 أكتوبر 2011 11:27:35 م بواسطة المشرف العام
0 406
كَرَرتُ عَلى أَبطالِ سَعدٍ وَمالِكٍ
كَرَرتُ عَلى أَبطالِ سَعدٍ وَمالِكٍ
وَمَن يَدعُ الداعي إِذا هُوَ نَدَّدَ
فَلَأيا كَرَرتُ الوردَ حَتّى رَأَيتُهُم
يَكُبّونَ في الصَحراءِ مَثنى وَموحدا
غَداةَ بَذَتهُم بِالصَعيدِ رِماحَكُم
وَقَد ظَهَرَت دَعوى زَنيمُ وَأَسعَدا
فَما زِلتُ أَرميهُم بِغرَّةِ وَجهِهِ
وَبِالسَيفِ حَتّى كَلَّ تَحتي وَبَلَّدا
إِذا شَكَّ أَطرافَ العَوالي لُبانَةُ
أَقَدِّمُهُ حَتّى يَرى المَوتَ أَسوَدا
عُلالَتُها بِالأَمسِ ما قَد عَلِمتُم
وَعَلَّ الجَواري بَينَنا أَن تَسهَدا
لَقَد عَلِمَت نَبهانُ أَنّي حَمَيتُها
وَأَنّي مَنعتُ السَبيَ أَن يَتَبَدَّدا
عَشِيَّةَ غادَرتُ اِبنَ ضَبٍّ كَأَنَّما
هَوى عَن عُقابٍ مِن شَماريخ صِندَدا
بِذي شَطبٍ أَغشى الكَتيبَة سَلهَب
أَقَبَّ كَسَرحانِ الظَلامِ مِعوَدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زيد الخيل الطائيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون406