تاريخ الاضافة
الخميس، 13 أكتوبر 2011 11:31:43 م بواسطة المشرف العام
0 473
بَني عامِرٍ هَل تَعرِفونَ إِذا غَدا
بَني عامِرٍ هَل تَعرِفونَ إِذا غَدا
أَبو مِكنَفٍ قَد شَدَّ عَقدَ الدَوابِرِ
بِجَيشٍ تَضِلُّ البُلقُ في حَجَراتِهِ
تَرى الأُكمَ مِنهُ سُجَّداً لِلحَوافِرِ
وَجَمعٍ كَمِثلِ اللَيلِ مُرتَجِسِ اللوَغى
كَثيرٍ تَواليهِ سَريعِ البَوادِرِ
أَبَت عُداةٌ لِلوَردِ أَن يَكرَهَ الوَغى
وَحاجَةُ رُمحي في نُمَيرَ وَعامِرِ
لَو لَم يَفُتني العامِرِيُّ لَنا لَهُ
بَوادِرُ تُغشى مِن عُروقٍ نَواعِرِ
أَعَلقَمَ لا تَكفُر جَوادَكَ بِعدَما
نَحابِكَ مِن بَينِ المَنايا الحَواضِرِ
وَنَجّاكَ يَومَ الرَوعِ إِذ حَضَرَ الوَغى
مِسَحُّ كَفَتخاءِ الجَناحَينِ كاسِرِ
إِذا قُلتُ أَطرافَ الرِماحِ يَنَلنَهُ
يَجُمُّ كَسَرحانٍ بِفَيفاءَ ضامِرِ
وَنَحنُ هَزَمنا جَمعَكُم بِمُتالِعِ
فَفاءَ وَلَم يَسلَم عَلى شَرِّ طائِرِ
وَكُنتُ إِذا أَلقى غَنِيّاً سَقَيتُها
مِنَ السُمِّ ما تَصلى ظُنونُ المُحاذِرِ
قَتَلنا غَنِيّاً يَومَ سفحٍ مُحَجَّرٍ
مُجاهِرَةً نَفسي فَداءُ المُجاهِرِ
وَيَومَ قَناً لاقى الكِلابِيُّ عامِراً
أَخا ثِقَةٍ ثَبتاً قَليلَ العَوائِرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زيد الخيل الطائيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون473