تاريخ الاضافة
الخميس، 13 أكتوبر 2011 11:34:54 م بواسطة المشرف العام
0 431
عَفَت أُبضَةٌ مِن أَهلِها فَالأجاوِلُ
عَفَت أُبضَةٌ مِن أَهلِها فَالأجاوِلُ
فَوادي نُضَيضٍ فَالصَعيدُ المُقابِلُ
فَبُرقَةُ أَفعى قَد تَقادَمَ عَهدُها
فَما أَن بِها إِلّا النِعاجُ المَطافِلُ
وَذَكَّرنيها بَعدَ ما قَد نَسيتُها
رَمادٌ وَرَسمٌ بِالشَبابَةِ ماثِلُ
تَمَشّى بِهِ حَولَ الظِباء كَأَنها
إِماءٌ بَدَت عَن ظَهرِ غَيبِ حَوامِلُ
أَتَتني لِسانٌ لا أَسُرُّ بِذِكرِها
تُصَدَّعُ عَنها يَذبُل وَمُواسِلُ
أَفي كُلِّ عامٍ سَيِّد يَفقِدونَهُ
تَحَكَّكُ مِن وَجدٍ عَلَيهِ الكَلاكِلُ
وَأَيم يَكون النَعلُ مِنها ضَجيعَةً
كَما عُلِّقَت فَوقَ السَليمِ الجَلاجِلُ
فَإِن يَكُ رَبُّ العَينِ خَلّى مَكانَهُ
فَكُلُّ نَعيمٍ لا مَحالَةَ زائِلُ
وَقَد سَبَقَ الرَيانُ مِنهُ بِذلَةٍ
فَأَضحى وَأَعلى هَضبَةَ مُتَضائِلُ
فَإِنّي اِمرؤٌ مِنكُم مَعاشِرُ طَيءٍ
رَجا فَلَجا بَعدَ اِبنِ حَيَّةَ جاهِلُ
فَقُبِحتُما مِن وافِدين اِصطَفَيتُما
وَمِن وَدَحَي حَربٍ تَلقَحُ حائِلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زيد الخيل الطائيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون431