تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 13 أكتوبر 2011 11:45:32 م بواسطة المشرف العامالخميس، 13 أكتوبر 2011 11:56:55 م
0 387
أَعينيّ جوداً بالدموعِ فأشرعا
أَعينيّ جوداً بالدموعِ فأشرعا
عَلى رَجلٍ طلقِ اليدين كريمِ
زبيرٍ وعبداللَّه يُدعى لحادثٍ
وَذي خلّة منّا وَحمل يتيمِ
قَتَلتم حَواريّ النبيّ وصهرهُ
وَصاحبه فَاِستَبشروا بجحيمِ
وَقَد هدّني قتلُ اِبن عفّان قبله
وَجادَت عَليهِ عبرتي بسجومِ
وَأَيقنتُ أنّ الدين أصبحَ مدبراً
فَماذا تصلّي بَعدهُ وتصومي
وَكَيفَ بِنا أم كَيفَ بالدينِ بَعدما
أصيبَ اِبن أَروى وَاِبن أمّ حكيمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زينب بنت العوامغير مصنف☆ شعراء مخضرمون387