تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 أكتوبر 2011 07:05:44 م بواسطة المشرف العام
0 581
بَسَطَت رابِعَةُ الحَبلَ لَنا
بَسَطَت رابِعَةُ الحَبلَ لَنا
فَوَصَلنا الحَبلَ مِنها ما اِتَّسَع
حُرَّةٌ تَجلو شَتيتاً واضِحاً
كَشُعاعِ الشَمسِ في الغَيمِ سَطَع
صَقَلَتهُ بِقَضيبٍ ناضِرٍ
مِن أَراكٍ طَيِّبٍ حَتّى نَصَع
أَبيَضَ اللَونِ لَذيذاً طَعمُهُ
طَيِّبَ الرِيقِ إِذا الرِيقُ خَدَع
تَمنَحُ المَرآةَ وَجهاً واضِحاً
مِثلَ قَرنِ الشَمسِ في الصَحوِ اِرتَفَع
صافي اللَونِ وَطَرفاً ساجِياً
أَكحَلَ العَينينِ ما فيهِ قَمَع
وَقروناً سابِغاً أَطرافُها
غَلَّلتها ريحُ مِسكٍ ذي فَنَع
هَيَّجَ الشَوقَ خَيالٌ زائِرٌ
مِن حَبيبٍ خَفرٍ فيهِ قَدَع
شاحِطٍ جازَ إِلى أَرحُلِنا
عُصَبَ الغابِ طُروقاً لَم يُرَع
آنِسٍ كانَ إِذا ما اِعتادَني
حالَ دونَ النَومِ مِنّي فَامتَنَع
وَكَذاكَ الحُبُّ ما أَشجَعَه
يَركَبُ الهَولَ وَيَعصي مَن وَزَع
فَأَبيتُ اللَيلَ ما أَرقُدُهُ
وَبِعَينَيَّ إِذا نَجمٌ طَلَع
وَإِذا ما قُلتُ لَيلٌ قَد مَضى
عَطَفَ الأَوَّلُ مِنهُ فَرَجَع
يَسحَبُ اللَيلُ نُجوماً ظُلَّعا
فَتَواليها بَطيئاتُ التَبَع
وَيُزَجِّيها عَلى إِبطائِها
مُغرَبُ اللَونِ إِذا اللَونُ اِنقَشَع
فَدَعاني حُبُّ سَلمى بَعدَما
ذَهَبَ الجِدَّةُ مِنّي وَالرّيع
خَبَّلَتني ثُمَّ لَمّا تُشفَني
فَفُؤادي كُلَّ أَوبٍ ما اِجتَمَع
وَدَعَتني بِرُقاها إِنَّها
تُنزِلُ الأَعَصَمِ مِن رَأسِ اليَفَع
تُسمِعُ الحُدّاثَ قَولاً حَسَناً
لَو أَرادوا غَيرَهُ لَم يُستَمَع
كَم قَطَعنا دونَ سَلمى مَهمَهاً
نازِحَ الغَورِ إِذا الآلُ لَمَع
في حَرورُ يُنضَجُ اللَحمُ بِها
يَأخُذُ السَائِرَ فيها كالصَقَع
وَتَخَطَّيتُ إِليها مِن عُدىً
بِزِماعِ الأَمرِ والَهَمِّ الكَنِع
وَفَلاةَ واضِحٍ أَقرابُها
بَالياتِ مِثلَ مُرفَتِّ القَزَع
يَسبَحُ الآلُ عَلى أَعلامِها
وَعَلى البيدِ إَذا اليَومُ مَتَع
فَرَكِبناها عَلى مَجهولِها
بِصِلابِ الأَرضِ فيهِنَّ شَجَع
كَالمَغالي عارِفاتِ للسُرى
مُسنَفاتِ لَم توشَم بِالنَسَع
فَتَراها عُصُفاً مُنعَلَةً
بِنَعالِ القَينِ يَكفيها الوَقَع
يَدَّرِعنَ اللَيلَ يَهوينَ بِنا
كَهَوى الكُدرِ صَبَّحنَ الشَرَع
فَتناوَلنَ غِشاشاً مَنهَلاً
ثُمَّ وَجَّهنَ لأرضِ تُنتَجَع
مِن بَني بَكرٍ بِها مَملَكَةٌ
مَنظَرٌ فيهِم وَفيهِم مُستَمَع
بُسُطُ الأَيدي إِذا ما سُئِلوا
نُفُعُ النَائِلِ إِن شَيءٌ نَفَع
مِن أُناسِ لَيسَ مِن أَخلاقِهِم
عاجِلُ الفُحشِ وَلا سوءُ الجَزَع
عُرُفٌ لِلحَقِّ ما نَعَيا بِهِ
عِندَ مُرِّ الأَمرِ ما فينا خَرَع
وَإِذا هَبَّت شِمالاً أَطعَموا
في قُدورٍ مُشبَعاتٍ لَم تُجَع
وَجِفانٍ كالجَوابي مُلِئَت
مِن سَميناتِ الذُّرى فيها تَرَع
لا يخافُ الغَدرَ مَن جاوَرَهُم
أَبَداً مِنهُم وَلا يَخشى الطَبَع
وَمَساميحُ بِما ضُنَّ بِهِ
حاسِروا الأَنفُسَ عَن سوءِ الطَمَع
حَسَنو الأَوجُهِ بيضٌ سادةٌ
وَمَراجيحُ إِذا جَدَّ الفَزَع
وُزُنُ الأَحلامِ إِن هُم وازَنُوا
صادِقوا البَأسِ إِذا البَأسُ نَصَع
وَلُيوثٌ تُتَّقى عُرَّتُها
ساكَنو الريحَ إِذا طارَ القَزَع
فَبِهُم يُنكى عَدُوٌّ وَبِهِم
يُرأَبُ الشَعبُ إِذا الشَعبُ اِنصَدَع
عادَةٌ كانَت لَهُم مَعلومَةٌ
في قديمِ الدَهرِ ليسَت بِالبِدَع
وإذا ما حُمِّلوا لم يظلَعوا
وَ إِذا حَمَّلَتَ ذا الشَقِ ظَلَع
صالِحو أَكفائُهُم خُلاّنُهُم
وَسَراةُ الأَصلِ وَالنَاسُ شِيَع
أَرَّقَ العَينَ خَيالٌ لَم يَدَع
مِن سُلَيمى فَفُؤادي مُنتَزَع
حَلَّ أَهلي حَيثُ لا أَطلُبُها
جانِبَ الحِصنِ وَحَلَّت بِالفَزَع
لا أُلاقيها وَقَلبي عِندَها
غَيرَ إِلمامٍ إِذا الطَرفُ هَجَع
كالتَؤاميَّة إِن باشَرتَها
قَرَّت العَينُ وَطابَ المُضطَجَع
بَكَرَت مُزمِعَةً نِيَّتُها
وَحَدا الحادي بِها ثُمَّ اِندَفَع
وَكَريمٌ عِندَها مُكتَبَلٌ
غَلقٌ إِثرَ القَطينِ المُتَّبَع
فَكَأَنّي إِذ الآلُ ضُحىً
فَوقَ ذَيّالٍ بِخَدّيهِ سَفَع
كَفَّ خَدّاهُ عَلى ديباجَةٍ
وَعَلى المَتنينِ لَونٌ قَد سَطَع
يَبسُطُ المَشيَ إِذا هَيَّجتَهُ
مِثلَ ما يَبسُطُ في الخَطوِ الذَرَع
راعَهُ مِن طَيءِ ذو أَسهُمٍ
وَضِراءٌ كُنَّ يُبلينَ الشِرَع
فَرَأَهُنَّ وَلَمّا يَستَبِن
وَكِلابُ الصَيدِ فيهُنَّ جَشَع
ثُمَّ وَلّى وَجنابانِ لَهُ
مِن غُضارٍ أَكدَريٍّ وَاَتَّدَع
فَتَراهُنَّ عَلى مُهلَتِهِ
يَختَلينَ الأَرضَ وَالشَاةُ يَلَع
دانِياتٍ ما تَلَبَّسنَ بِهِ
واثِقاتٍ بِدِماءٍ إِن رَجَع
يُرهِبُ الشَدَّ إِذا أَرهَقنَهُ
وَإِذا بَرَّزَ مِنهُنَّ رَبَع
ساكِنُ الفَقر أَخو دَوِّيَّةٌ
فَإِذا ما آنَسَ الصَوتَ اِمَّصَع
كَتَبَ الرَحمنُ وَالحَمدُ لَهُ
سَعَةَ الأَخلاقِ فينا وَالضَلَع
وَإِباءً للدَنيّاتِ إِذا
أَعطَيَ المَكثورُ ضَيماً فَكَنَع
وَبِناءً للمَعالي إِنَّما
يَرفَعُ اللَهُ وَمَن شاءَ وَضَع
نِعَمٌ للَهِ فينا رَبَّها
وَصَنيعُ اللَهِ وَاللَهُ صَنَع
كَيفَ بِاستِقرارِ حُرٍّ شاحِطٍ
بِبِلادٍ لَيسَ فيها مُتَّسَع
لا يُريدُ الدَهرَ عَنها حِوَلاً
جُرَعَ المَوتِ وَللمَوتِ جُرَع
رُبَّ مَن أَنضَجتُ غَيظاً قَلبَهُ
قَد تَمَنّى لِيَ مَوتاً لَم يُطَع
وَيَراني كالشَجا في حَلقِهِ
عَسِراً مَخرَجُهُ ما يُنتَزَع
مُزبِدٌ يَخطِرُ ما لَم يَرَني
فَإِذا أَسمَعتُهُ صَوتي اِنقَمَع
قَد كَفاني اللَهُ ما في نَفَسَهِ
وَمَتى ما يَكفِ شَيئاً لا يُضِع
بِئسَ ما يَجمَعُ أَن يَغتابَني
مَطعَمٌ وَخمٌ وَداءٌ يُدَّرَع
لَم يَضِرني غَيرَ أَن يَحسُدَني
فَهوَ يَزقو مِثلَ ما يَزقو الضُوَع
وَيُحَيِّني إِذا لاقَيتُهُ
وَإِذا يَخلو لَهُ لَحمي رَتَع
مُستَسِرُّ الشَنءِ لَو يَفقِدُني
لَبَدا مِنهُ ذُبابٌ فَنَبَع
ساءَ ما ظَنّوا وَقَد أَبلَيتُهُم
عِندَ غاياتِ المَدى كَيفَ أَقَع
صاحِبُ المِئرَةِ لا يَسأَمُها
يوقِدُ النَارَ إِذا الشَرُّ سَطَع
أَصقَعُ النَاسَ بِرَجمٍ صائِبٍ
لَيسَ بالطَيشِ وَلا بِالمُرتَجَع
فارِغُ السَوطِ فما يَجهَدُني
ثَلِبٌ عَودٌ وَلا شَختٌ ضَرَع
كَيفَ يَرجونَ سِقاطي بَعدَما
لاحَ في الرَأسِ بَياضٌ وَصَلَع
وَرِثَ البِغضَةَ عَن آبائِهِ
حافِظُ العَقلِ لَما كانَ اِستَمَع
فَسَعى مَسعاتَهُم في قَومِهِ
ثُمَّ لَم يَظفَر وَلا عَجزاً وَدَع
زَرَعَ الدَاءَ وَلَم يُدرِك بِهِ
تَرَةً فاتَت وَلا وَهياً رَقَع
مُقعِياً يَردي صَفاةً لَم تُرَم
في ذُرى أَعيَطَ وَعرِ المُطَّلَع
مَعقِلٌ يَأمَنُ مَن كانَ بِهِ
غَلَبَت مَن قَبلَهُ أَن تُقتَلَع
غَلَبَت عاداً وَمَن بَعدَهُم
فَأَبَت بَعدُ فَلَيسَت تُتَّضَع
لا يَراها الناسُ إلِا فَوقَهُم
فَهِيَ تَأتي كَيفَ شاءَت وَتَدَع
وَهوَ يَرميها وَلَن يَبلُغَها
رَعَةَ الجاهِلِ يَرضى ما صَنَع
كَمِهَت عَيناهُ حَتّى اِبيَضَّتا
فَهوَ يَلحى نَفسَهُ لَمّا نَزَع
إِذ رَأى أَن لَم يَضِرها جَهدُهُ
وَرَأى خَلقاءَ ما فيها طَمَع
تَعضِبُ القَرنَ إِذا ناطَحَها
وَإِذا صابَ بِها المَردى اِنجَزَع
وَإَذا مارامَها أَعيا بِهِ
قِلَّةُ العُدَّةِ قِدماً وَالجَدَع
وَعَدُوٍّ جاهِدٍ ناضَلتُهُ
في تَراخي الدَهرِ عَنكُم وَالجُمَع
فَتَساقَينا بِمُرٍّ ناقِعٍ
في مَقامٍ لَيسَ يَثنيهِ الوَرَع
وَاَرتَمَينا وَالأَعادي شُهَّدٌ
بِنِبالٍ ذاتِ سُمٍّ قَد نَقع
بِنِبالٍ كُلُّها مَذروبَةٌ
لَم يُطِق صَنعَتَها إِلاّ صَنَع
خَرَجَت عَن بِغضَةٍ بَيِّنَةٍ
في شَبابِ الدَّهرِ وَ الدَّهرُ جَذَع
وَتَحارَضنا وَقالوا إِنَّما
يَنصُرُ الأَقوامُ مَن كانَ ضَرَع
ثُمَّ وَلّى وَهوَ لا يَحمي اِستَهُ
طائِرُ الإِترافِ عَنهُ قَد وَقَع
ساجِدَ المَنخرِ لا يَرفَعُهُ
خاشِعَ الطَرفِ أَصَمَّ المُستَمَع
فَرَّ مِنّي هارِباً شيطانُهُ
حَيثُ لا يُعطي وَلا شَيئاً مَنَع
فَرَّ مِنّي حينَ لا يَنفَعُهُ
مُوقَرَ الظَهرِ ذَليلَ المُتَّضَع
وَرَأى مِنّي مَقاماً صادِقاً
ثابِتَ المَوطِنِ كَتّامَ الوَجَع
وَلِساناً صَيرَفيّاً صارِماً
كَحُسامِ السَيفِ ما مَسَّ قَطَع
وَأَتاني صاحِبٌ ذو غَيثٍ
زَفيانٌ عِندَ إِنفادِ القُرَع
قالَ لَبَّيكَ وَما اِستَصرَختُهُ
حاقِراً لِلنّاسِ قَوّالَ القَذَع
ذو عُبابٍ زَبَدٌ آذَيُّهُ
خَمِطُ التَيّارِ يَرمي بِالقَلَع
زَغرَبيٌّ مُستَعزٌّ بَحرُهُ
لَيسَ لِلماهِرِ فيهِ مُطَّلَع
هَل سُوَيدٌ غَيرُ لَيثٍ خادِرٍ
ثَئِدَت أَرضٌ عَليهِ فَانتَجَع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سويد اليشكريغير مصنف☆ شعراء مخضرمون581