تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 أكتوبر 2011 07:43:50 م بواسطة المشرف العام
0 296
ما لعيني لا تجودانِ رَيا
ما لعيني لا تجودانِ رَيا
قد رُزِينا خير البرية حيا
يومَ نادى إلى الصلاةِ بلال
فبكينا بعد النداءِ مَليا
كلَ يوم أصبحتُ فيه ثقيلاً
لا يردُّ الجواب منكَ إليا
لم أجد قبلها ولستُ بلاقٍ
بعدها غصةُ أمر غليا
وحمان الشيخِ منحدرَ في
عارضية كالمسكِ فاح ذكيا
وهي في الصدر قد تُساقُ حثيثا
ومن الوقت عند ذاك هويا
ليت يومي يكونُ قبلك يوماً
أنضج القلب للحرارة كيا
خُلقاً عالياً وديناً كريماً
وصراطاً تهدي به مُستويا
وسراجا يهدي الظلام منيراً
ونبياً مسوداً عربياً
حازماً عازماً حليماً كريما
عايداً بالنوال براً تقيا
ان يوماً اتى عليك كيوم
نورت شمسه وكانت جلياً
فعليك السلام منا ومن رب
بك بالروح بكرة وعشيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صفية بنت عبد المطلبغير مصنف☆ شعراء مخضرمون296