تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 أكتوبر 2011 07:59:30 م بواسطة المشرف العام
0 250
أَيَجزَعُ كَعبٌ لِأَشياعِهِ
أَيَجزَعُ كَعبٌ لِأَشياعِهِ
وَيَبكي مِنَ الزَمَنِ الأَعوَجِ
عَجيجُ المُذَكّي رَأى إِلفَهُ
تَرَوَّحَ في صادِرٍ مُحنِجِ
فَراحَ الرَوايا وَغادَرنَهُ
يُعَجعِجُ قَسراً وَلَم يَحدُجِ
فَقولا لِكَعبٍ يَثَنّي البُكا
وَلِلنَيءِ مِن لَحمِهِ يَنضُجِ
لِمَصرَعِ إِخوانِهِ في مِكَر
مِنَ الخَيلِ ذي قَسطَلٍ مُرهِجِ
فَيا لَيتَ عَمراً وَأَشياعَهُ
وَعُتبَةَ في جَمعِنا السَورَجِ
فَيَشفوا النُفوسَ بِأَوتارِها
بِقَتلى أُصيبَت مِنَ الخَزرَجِ
وَقَتلى مِنَ الأَوسِ في مَعرَكٍ
أُصيبوا جَميعاً بِذي الأَضوَجِ
وَمَقتلَ حَمزَةَ تَحتَ اللِواء
بِمُطَّرِدٍ مارنٍ مُخلِجِ
وَحَيثُ اِنثَنى مُصعَبٌ ثاوِياً
بِضَربَةَ ذي هِبَةٍ سَلجَجِ
بِأُحدٍ وَأَسيافُنا فيهِمُ
تَلَهَّبُ كَاللَهَبِ الموهِجِ
غَداةَ لَقيناكُم في الحَديد
كَأُسدِ البَراحِ فَلَم تَعنِجِ
بِكُلِّ مَجَلَّحَةٍ كَالعُقاب
وَأَجرَدَ ذي مَيعَةٍ مُسرَجِ
فَدُسناهُمُ ثَمَّ حَتّى اِنثَنوا
سِوى زاهِقِ النَفسِ أَو مُحرِجِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ضِرارِ الفِهرِيّغير مصنف☆ شعراء مخضرمون250