تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 أكتوبر 2011 08:24:02 م بواسطة المشرف العام
0 257
وَمُشفِقَةٍ تَظُنُّ بِنا الظُنونا
وَمُشفِقَةٍ تَظُنُّ بِنا الظُنونا
وَقَد قَدنا عَرَندَسَةً طَحونا
كَأَنَّ زُهاءَها أُحُدٌ إِذا ما
بَدَت أَركانُهُ لِلناظِرينا
تَرى الأَبدانَ فيها مُسبِغاتٍ
عَلى الأَبطالِ وَاليَلَبَ الحَصينا
وَجُرداً كَالقِداحِ مُسَوِّماتٍ
نَؤُمُّ بِها الغُواةَ الخاطِيينا
كَأَنَّهُمُ إِذا صالوا وَصُلنا
بِبابِ الخَندَقَينِ مُصافِحونا
أُناسٌ لا نَرى فيهِم رَشيداً
وَقَد قالوا أَلَسنا راشِدينا
فَأَحجَرناهُمُ شَهراً كَريتاً
وَكُنّا فَوقَهُم كَالقاهِرينا
نُراوِحُهُم وَنَغدو كُلَّ يَومٍ
عَلَيهِم في السِلاحِ مُدَجَّجينا
بِأَيدينا صَوارِمُ مُرهَفاتٌ
نَقُدُّ بِها المَفارِقَ وَالشُؤونا
كَأَنَّ وَميضَهُنَّ مُعَرَّياتٍ
إِذا لاحَت بِأَيدي مُصلِتينا
وَميضُ عَقيقَةٍ لَمَعَت بِلَيلٍ
تَرى فيها العَقائِقَ مُستَبينا
فَلَولا خَندَقٌ كانوا لَدَيهِ
لَدَمَّرنا عَلَيهِم أَجمَعينا
وَلَكِن حالَ دونَهُمُ وَكانوا
بِهِ مِن خَوفِنا مُتَعَوِّذينا
فَإِن نَرحَل فَإِنّا قَد تَرَكنا
لَدى أَبياتِكُم سَعداً رَهينا
إِذا جَنَّ الظَلامُ سَمِعتَ نَوحى
عَلى سَعدٍ يُرَجِّعنَ الحَنينا
وَسَوفَ نَزورُكُم عَمّا قَريبٍ
كَما زُرناكُمُ مُتوازِرينا
بِجَمعٍ مِن كِنانَةَ غَيرِ عُزلٍ
كَأُسدِ الغابِ قَد حَمَتِ العَرينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ضِرارِ الفِهرِيّغير مصنف☆ شعراء مخضرمون257