تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 14 أكتوبر 2011 11:43:22 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 14 أكتوبر 2011 11:44:08 م
0 339
أقولُ لأصحابي الرحيلَ فقرّبوا
أقولُ لأصحابي الرحيلَ فقرّبوا
جماليّةً وجناء توزعُ بالنَقرِ
وقرّبنَ ذيّالا كأنّ سراتهُ
سراةُ نقا العزّافِ لبّده القطر
فقلنَ ارح لا تحبس القوم إنهم
ثووا اشهرا قد طال ما قد ثوى السفرُ
فقامت نئيشاً بعد ما طال نزرُها
كأن بها فتراً وليس بها فتر
قطيعٌ إذا قامت قطوف إذا مشت
خطاها وإن لم تأل أدنى من السير
إذا نهضت من بيتها كان عقبةٌ
لها غولُ ما بين الرواقَين والستر
فلا بارك الرحمن في عودِ ألها
عشيّة زفوُّها ولا فيك من بكر
ولا بارك الرحمن في الرقم فوقَه
ولا بارك الرحمن في القطفِ الحمر
ولا في حديثٍ بينَهُنَّ كأنّه
نئيمُ الوصايا حين غيّبها الخدر
ولا جلوَةٍ منها يحيلنني بها
الا ليتني غيبتُ قبلك في القبرِ
ولا في سقاط المسك تحت ثيابها
ولا في قوارير الممسّكةِ الخضرِ
ولا فُرُشٍ ظوهِرنَ من كلّ جانبٍ
كأنّيَ أكوّى فوقَهنّ من الجمرِ
ولا الزعفرانِ حين مسّحنها به
ولا الحلي منها حين نيط إلى النّحرِ
ولا رقة الأثوابِ حين تلبّست
لنا في ثياب غير خيشٍ ولا قطر
ولا عجُزٍ تحت الثياب لليلة
تدير لها العينينَ بالنظرِ الشزرِ
وجهّزنَها قبلَ المحاقِ بليلةٍ
فكان محاقاً كلّه ذلك الشهر
وقد مرّ تجرٌ فاشتروا لي بناءها
وأثوابها لا بارك اللَه في التجرِ
ولا فيَّ إذ أحبو أباها وليدةً
كأنّيَ مسقيُّ يعلُّ من الخمر
وما ضرّني إلا خضابٌ بكفّها
وكحلٌ بعينيها واثوابُها الصفر
وسالفةٌ كالسيف زايلَ غمدَه
وعينٌ كعينِ الرئم في البلدِ القفرِ
وشيةٌ قناةٍ لدنةٍ مستقيمة
وذاتُ ثنايا خالصاتٍ من الحبرِ
فإن جلست وسط النساء شهَرنَها
وإن هي قامت فهي كاملةُ الشبر
فلما بززناها الثياب تبيّنت
طماحَ غلامِ قد أجدّ به النفرُ
دعاني الهوى نحو الحجازِ مصعّدا
فإنّي وإياها لمختلفا النجرِ
الا ليتهم زفّوا إليّ مكانَها
شديد القصَيري ذا عُرامٍ من النمر
إذا شدّ لم ينكُل وإن هَمَّ لم يَهَب
جريءُ الوقاع لا يورّعهُ الزجرُ
ألا ليتَ أن الذئبِ جلِّلَ درعَها
وإن كان ذا نابٍ حديد وذا ظفر
تقول لتربَيها سرارا هديتُما
لو أنّ الذي غنّى به صاحبي مكُرِ
فقلتُ لها كلا وما رَقَصت له
مواشكةٌ تنجو إذا قلق الضفر
أحبّكِ ما غنّت بوادٍ حمامةٌ
مطوّقةٌ ورقاءُ في هدب خُضرِ
لقد أصبح الرحالُ عنهنّ صارفاً
إلى يوم يلقى اللَه أو آخرَ العُمرِ
عليكم بربّاتِ النمار فإنني
رأيتُ صميمَ الموتِ في الخلقِ الصفرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عروة الرحالغير مصنف☆ شعراء مخضرمون339