تاريخ الاضافة
الإثنين، 17 أكتوبر 2011 02:52:37 م بواسطة المشرف العام
0 412
فو الله لا أحسو يَدَ الدهر خمرةً
فو الله لا أحسو يَدَ الدهر خمرةً
ولا شربة تزري بذي اللُّبِّ والفخرِ
فكيف أذوق الخمر والخمرُ لم تزل
بصاحبها حتى تكَسَّعَ في الغدرِ
وصارت به الأمثال تضرب بعدما
يكون عميد القوم في السر والجهر
ويبدرهم في كل أمر ينوبهم
ويعصمُهم ما نابَهم حادث الدهرِ
فيا شارب الصهباء دعها لأهلها
الغواةِ وسلِّم للحسيم من الأمرِ
فإنك لا تدري إذا ما شربتَها
وأكثرتَ منها ما تريش وما تبري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قيس بن عاصم المنقريغير مصنف☆ شعراء مخضرمون412