تاريخ الاضافة
الإثنين، 17 أكتوبر 2011 02:52:56 م بواسطة المشرف العام
0 459
جزى الله يربوعاً بأسوأ سَعيها
جزى الله يربوعاً بأسوأ سَعيها
إِذا ذكرت في النائبات أمورُها
ويوم جدود قد فضحتُم أباكم
وسالمتُمُ والخيل تدمى نحورُها
ستخطِمُ سعدٌ والربابُ أنوفكم
كما حزّ في أنف الظؤور جريرُها
فأصبحتم والله يفعلُ ذاكم
كمؤودة لم يبقَ إِلا زفيرُها
فأصبحتم والله يفعلُ ذاكم
كمهنوءة جرباءَ أبرز كورُها
أفخراً على المولى إذا ما بطِنتُمُ
ولؤماً إذا ما الحربُ شَبّ سعيرُها
أتاني وعيدُ الحوفزان ودونه
من الأرض صحراواتُ فلجٍ وقورُها
أقم بسبيل الحيّ إِن كنت صادقاً
إِذا حشَدَت سعدٌ وجاش نصيرها
عصمنا تميماً في الأمور فأصبحت
يلوذ بنا ذو مالها وفقيرها
ويوم جؤاني والنباج وثيتل
منضا ربيعاً أن تباح ثغورها
وعركم من رهطكم كلّ مَربَعٍ
جوابي جهنّام يُمَدُّ نحيرها
تساقط أفلاق الحصى في نحوركم
بصحن العراق فاستبنتم نحورها
وأصبحت وغلاً في تميمٍ وأصبحت
عظاماً مساعيها سواكَ ودورها
وهرت بنو يربوع إذ هشها الوغى
هريرَ كلاب أوجعتها أيورُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قيس بن عاصم المنقريغير مصنف☆ شعراء مخضرمون459