تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 17 أكتوبر 2011 06:19:09 م بواسطة المشرف العامالإثنين، 17 أكتوبر 2011 06:22:54 م
0 858
عَفا وَخَلا مِمَن عَهِدتُ بهِ خُمُّ
عَفا وَخَلا مِمَن عَهِدتُ بهِ خُمُّ
وشاقَكَ بِالمَسحاءِ مِن سَرفٍ رَسمُ
عَفا وَخَلا مِن بَعدِ ما خَفَّ أَهلُهُ
وَحَنَّت بِهَ الأَرواحُ وَالهُطَّلُ السُحمُ
يَلوحُ وَقَد عَفّى مَنازِلَهُ البِلى
كَما لاحَ فَوقَ المعصَمِ الحَسَنِ الوَشمُ
مَدامِنُ حَيٍّ صالِحينَ رَمَت بِهِم
نَوى الشَحطِ إِذ رَدّوا الجِمالَ وِإِذ زَمّوا
بَعَينَينكَ راحوا وَالحُدوجُ كَأنَّها
سَفائِنُ أَو نَخلٌ مُذَلَّلَةٌ عُمُّ
وَفي الحَيِّ نُعمٌ قُرَّةُ العَينِ وَالهَوى
وَأَحسَنُ مَن يَمشي عَلى قَدَمٍ نُعمُ
وَكانَت لِهَذا القَلبِ نُعمٌ زَمانَةً
خَبالاً وَسُقماً لا يُعادِلُهُ سُقمُ
مُنَعَّمَةٌ لَم تَعد في رِسلِ ثَلَّةٍ
وَلَم تَتَجاوَب حَولَ كِلَّتِها البهمُ
سَبَتني بَعَينَي جُؤذُرٍ بَخَميلَةٍ
وَجيدٍ كَجيدِ الرِئمِ زَيَّنَهُ النظمُ
وَوَحفٍ يُثَنّي في العِقاصِ كَأَنَّهُ
عَلَيها إِذا دَنَّت غَدائِرَها كَرمُ
وَأَقنَى كَحَدِّ السَيفِ يَشرَبُ قَبلَها
وَأَشنَبَ رِفّاقِ الثَنايا لَهُ ظَلمُ
لَها كَفَلٌ رابٍ وَساقٌ عَميمَةٌ
وَكَعبٌ عَلاهُ اللَحمُ لَيسَ لَهُ حَجمُ
تَصَيَّدُ أَلبابَ الرِجالِ بِأُنسِها
وَيَقتُلُهُم مِنها التَدَلُّلُ وَالنَغمُ
لُباخِيَّةٌ عَجزاء جُم عِظامُها
نَمَت في نَعيمٍ وَانمَهَلَّ بِها الجِسمُ
توالَدَها بِيضٌ حَرائِر كَالدُمى
نَواعِم لا بيضٌ قِصارٌ وَلا خُثمُ
وَأِجدادُ صدقٍ لا يُعابُ فَعالُهُم
هُمُ النَضَدُ السِرُّ الغَطارِفَةَ الشمُّ
مَطاعِمُ في البُؤسي لِمَن يَعتَريهِمُ
إِذا يُشتَكى في العامِ ذي السَنَةِ الأَزمُ
مَصاليتُ أَبطالٌ إِذا الحَربُ شَمَّرَت
هُمُ النَضدُ السِرُّ الغَطارِفَةُ الشُمُّ
إِذا اِنتَسَبَت مَدَّت يِدَيها إِلى العُلى
وَصَدَّقَها الاِسلامُ وَالحَسَبُ الضَخمُ
كَأَنّي إِذا لَم أَلقَ نُعماً مُجاوِرٌ
قَبائِلَ مِن ياجوجَ مِن دونِها الرَدمُ
وَذي رَحِمٍ قَلمتُ أَظفارَ ضَغنِهِ
بِحِلمِيَ عَنهُ وَهُوَ لَيسَ لَهُ حِلمُ
يُحاوِلُ رَغمي لا يُحاوِلُ غَيرَهُ
وَكَالمَوتِ عِندي أَن يَعُرَّبِهِ الرَغمُ
فَاِن أَعفُ عَنهُ أَغضِ عَيناً عَلى قَذىً
وَلَيسَ لَهُ بِالصَفحِ عَن ذَنبِهِ عِلمُ
وَإِن أَنتَصِر مِنهُ أَكُن مثلَ رائِشٍ
سِهامَ عَدُوٍّ يُستَهاضُ بِها العَظمُ
وَبادَرتُ مِنهُ النايَ وَالمَرءُ قادِرٌ
عَلى سَهمِهِ ما دامَ في كَفِّهِ الشَهمُ
صَبَرتُ عَلى ما كانَ بَيني وَبَينَهَ
وَما يَستَوي حَربُ الأَقارِبِ وَالسلمُ
وَيَشتِمُ عِرضي في المَغيَّبِ جاهِداً
وَلَيسَ لَهُ عِندي هَوانٌ وَلا شَتمُ
إِذا سُمتُهُ وَصلَ القَرابَةِ سامَني
قَطيعَتَها تِلكَ السَفاهَةُ وَالاثمُ
وَإِن أَدَعُهُ لِلنِّصفِ يابَ وَيَعصِني
وَيَدعو لِحُكمٍ جائِرٍ عَصرُهُ الحُكمُ
وَقَد كُنتُ أَكوي الكاشِحينَ وَأَشتَفي
وَأَقطَعُ قَطعاً لَيسَ يَنفَعُهُ الحَسمُ
وَقَد كُنتُ أَجزي النُكرَ بِالنُكرِ مِثلَهُ
وَاحلُمُ أَحياناً وَلَو عَظمَ الجُرمُ
فَلَولا اِتقاءُ اللَهِ وَالرَحِمُ الَّتي
رعايَتَها حَقَّ وَتَعطيلُها ظُلمُ
إِذا لَعلاه بارِقي وَخَطَمتُهُ
بِوَسمِ شَنارٍ لا تُشاكِلُهُ وَسمُ
وَيَسعى إِذا أَبني لِيَهدِمَ صالِحي
وَلَيسَ الَّذي يَبني كَمَن شَأنُهُ الهَدمُ
يَوَدُّ لَو أَنّي مُعدِمٌ ذو خَصاصَةٍ
وَأَكرَهُ جَهدي أَن يُخالِطَهُ العُدمُ
وَيَعتَدُّ غُنماً في الحَوارِثِ نَكبَتي
وَما إِن لَهُ فيها سَناءٌ وَلا غُنمُ
أَكونُ لَهُ أَن يُنكَبَ الدَهرَ مِدرَهاً
أَكالِبُ عَنهُ الخَصمَ إِن عَضَّهُ الخَصمُ
وَأَلحِمُ عَنهُ كُلَّ أَبلَخَ طامِحٍ
أَلَدَّ شَديدِ الشَغبِ عايَنَهُ الغَشمُ
وَيَشركُهُ في مالِهِ بَعدَ وُدِّهِ
عَلى الوَجدِ وَالاعدامِ قِسمٌ هُوَ القِسمُ
لِكَفِّ مُفيدٍ يَكسَبُ الحَمدَ وَالندي
وَيَعلَمُ أَنَّ البُخلَ يَعقِبُهُ الذَمُّ
نَجيبٌ يُجيبُ المُستَضافَ إِذا دَعا
وَيَسمو إِلى كَسبِ العَلاءِ إِذا يَسمو
فَتىً لا يَبيتُ الهَمُّ يَصدَعُ هَمَّهُ
لَدى الهَولِ وَالهَيّابِ يَقدَعهُ الهَمُّ
إِذا هُمَّ أَمضى هَمَّهُ غَيرَ مُتعَبٍ
وَيَفرَجُ عَنهُ الشَرُّ في أَمرِهِ العَزمُ
أَخو ثِقَةٍ جَلدُ القُوى ذو مَخارِجٍ
مُخالِطُ حَزمٍ حينَ يُلتَمَسُ الحَزمُ
يَكونُ لَهُ عِندَ النَوائِبِ جُنَّةً
وَمَعقِلَ عِزٍّ حَيثُ تَمتَنِعُ العُصمُ
فَما زِلتُ في لِيني لَهُ وَتَعَطُّفي
عَلَيهِ كَما تَحنو عَلى الوَلَدِ الأُمُّ
وَخَفضٍ لَهُ مِني الجَناحَ تَأَلُّقاً
لِتَدنِيَهُ مِني القَرابَةُ وَالرِحمُ
وَقَولي إِذا أَخشى عَلَيهِ مُصيبَةً
أَلا اَسلَم فَذاكَ الخالُ وَالعَقدُ وَالعَمُّ
وَصَبري عَلى أَشياءَ مِنهُ تُرِيبُني
وَكَظمي عَلى غَيظي وَقَد يَنفعُ الكَظمُ
لِأَستَلَّ مِنهُ الضِغنَ حَتّى اِستَلَلتُهُ
وَقَد كانَ ذا حِقدٍ يَضيقُ بِهِ الجِرمُ
وَأَبَرأتُ غِلَّ الصَدرِ مِنهُ تَوسُّعاً
بِحِلمي كَما يُشفى بِالادوِيَةِ الكَلمُ
فَداوَيتُهُ حَتّى اَرفأَنَّ نِفارُهُ
فَعُدنا كَأَنّا لَم يَكُن بَينَنا صَرمُ
فأَطفَأتُ نارَ الحَربِ بَيني وَبينَهُ
فَأَصبَحَ بَعدَ الحَربِ وَهوَ لَنا سِلمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معن بن أوس المزنيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون858