تاريخ الاضافة
الإثنين، 17 أكتوبر 2011 06:24:29 م بواسطة المشرف العام
0 672
أَمِن آلِ لَيلى الطارِقُ المُتَأَوِّبُ
أَمِن آلِ لَيلى الطارِقُ المُتَأَوِّبُ
وَقَد سَبَقَ النسرَ السِماكُ المصَوِّبُ
سَرَت مِن قُرى الغَرّاءِ حَتّى اِهتَدَت لَنا
وَدوني حَزابِيُّ الطَوِيِّ فَيَثقُبُ
وَقَد واعَدَتنا أَن تُلاقيَ في مِنىً
فَلا الوَ أَيُ مَصدوقٌ وَلا الحُبُّ يَذهَبُ
وَلا خَيرَ في لَيلى لَهُ غَيرَ أَنَّها
لَهُ حَزَنٌ إِن شَطَّتِ الدارُ مُنصِبُ
فَلَيلى خَليلٌ حالَتِ الحَربُ دونَهُ
يُخَبِّرُ عَن لَيلى أَقاصٍ وَجُنَّبُ
إِذا قُلتَ سِيروا إِنَّ لَيلى لَعَلَّها
جَرى دونَ لَيلى مائِلُ القَرنِ أَغضَبُ
فَكائِنُ جَزَعنا مِن سَنيحٍ وَبارِحٍ
إِلَيها وَأَفواهُ الأَشاحيجِ تَنعَبُ
وَكائِن أَجَزنا دونَها مِن تَنوفَةٍ
تَكادُ بِها الريحُ المُرِبَّةُ تَلعبُ
فَقُل لِعُبَيدٍ وَابنِ وَهبِ بنِ قابِسٍ
أَلا تامُرانِ الرَكبَ أَنَّ يَتَقَرَّبوا
أَلا تَأمُرانِ الرَكبَ أَن يَدلِجُوا بِنا
أَبى النَومُ أَنّا كُلّنا يَتَصَبَّبُ
وَما كُنت أَخشى أَن تَكون مَنِيَّتي
بِبَطنِ سُواجٍ وَالنَوائِحُ غُيَّبُ
مَتى تَأتِهِم تَرفَع بَناتي بِرَنَّةٍ
وَتَصدَح بِنَوحٍ يَفرَعُ النَوحَ أَرنَبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معن بن أوس المزنيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون672