تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 18 أكتوبر 2011 06:44:07 م بواسطة المشرف العام
0 981
لججتُ وكنتُ في الذكرى لجوجا
لججتُ وكنتُ في الذكرى لجوجا
لهم طالما بعثَ النشيجا
ووَصفٍ من خديجةَ بعد وصفٍ
فقد طال انتظاري يا خديجا
ببَطنِ المكتين على رجائي
حديثكِ أن أرى منهُ خروجا
بما خبَّرتنا من قولِ قس
من الرهبان أكرهُ أن يحوجا
بأنّ محمداً سيسودُ فينا
ويَخصمُ مَن يكونُ له حجيجا
ويظهِر في البلاد ضياءَ نور
يُقيم به البريّة أن تموجا
فيَلقى مَني محاربُه خساراً
ويَلقى من يُسالمُهُ فُلوجا
فيا لَيتني إذا ما كان ذاكم
شَهدتُ فكنتُ أوَّلَهم وُلوجا
وُلوجاً في الذي كَرهت قريشُ
ولَو عجّت بمكّتها عَجيجا
أرجي بالذي كرهوا جميعاً
إلى ذي العرشِ إن سفلوا عُروجا
وهل أمرُ السفالةِ غيرُ كفر
بمَن يختار مَن سمكَ البروجا
فإن يبَقوا وأبقَ تكُن أمورٌ
يضجُّ الكافرونَ لها ضجيجا
وإن أهلك فكلُّ فتىً سَيلقى
من الأقدار متلفةً حروجا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ورقة بن نوفلغير مصنف☆ شعراء مخضرمون981