تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 18 أكتوبر 2011 06:57:12 م بواسطة المشرف العام
1 613
رَشَدتَ وأنعمت ابن عمرو وإنما
رَشَدتَ وأنعمت ابن عمرو وإنما
تجنبتَ تنوراً من النار حاميا
بدينك ربّاً ليس ربّ كمثلهِ
وتركك أوثان الطواغي كما هيا
وإدراكك الدينَ الذي قد طلبته
ولم تكُ عن توحيدِ ربِّك ساهيا
فأصبحتَ في دارٍ كريمٍ مُقامُها
تُعلَّل فيها بالكرامة لاهيا
تُلاقي خليل اللَه فيها ولم تكن
من الناس جبّاراً إلى النار هاويا
وقد تدركُ الإنسان رحمة ربِّه
ولو كان تحتَ الأرضِ سبعينَ واديا
أقولُ إذا جاوزتُ أرضاً مخوفةً
حنانيك لا تُظهر عليّ الأعاديا
حنانيكَ إن الجن كانت رجاءهم
وأنت إلهي ربَّنا ورجائيا
أدينُ لربٍّ يستجيبُ ولا أرى
أدينُ لمن لا يسمَعُ الدهرَ داعيا
أقولُ إذا صلَّيتُ في كلِّ بيعةٍ
تباركتَ قد أكفأتُ باسمكَ داعيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ورقة بن نوفلغير مصنف☆ شعراء مخضرمون613