تاريخ الاضافة
الجمعة، 21 أكتوبر 2011 08:13:13 م بواسطة المشرف العام
0 567
أَمِنتُ عَلى السِرِّ امرَءً غَيرَ حازِمٍ
أَمِنتُ عَلى السِرِّ امرَءً غَيرَ حازِمٍ
وَلَكِنَّهُ في النُصحِ غَيرُ مَريبِ
أَذاعَ بِهِ في الناسِ حَتّى كَأَنَّهُ
بِعَلياءَ نارٌ أُوقِدَت لِثقوبِ
وَكُنتَ مَتى لا تَرعَ سِرَّكَ تَنتِشر
فَوارِعُهُ مِن مُخطىءٍ وَمُصيبِ
فَما كُلُّ ذي لُبٍّ بِمؤتيكَ نُصحَهُ
وَما كُلُّ مؤتٍ نَصحَهُ بِلبيبِ
وَلَكِن إِذا ما استَجمَعا عِندَ واحِدٍ
فَحقٌّ لَهُ مِن طاعَةٍ بِنَصيبِ
وَإِنَّ امرَءً قَد جَرَّبَ الناسَ لَم يَخف
تَقَلُّبَ عَصرَيهِ لَغَيرُ لَبيبِ
فَلا تَيأَسَنَّ الدَهرَ مِن ودِّ كاشِحٍ
وَلا تَأمَنَنَّ الدَهرَ صَرمَ حَبيبِ
إِذا المَرءُ أَعيا رَهطَهُ في شبابِهِ
فَلا تَرجُ مِنهُ الخَيرَ عِندَ مَشيبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الأسود الدؤليغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي567