تاريخ الاضافة
الجمعة، 21 أكتوبر 2011 08:23:25 م بواسطة المشرف العام
0 436
ذَروا آلَ سلمى ظِنَّتي وَتَعَنُّتي
ذَروا آلَ سلمى ظِنَّتي وَتَعَنُّتي
وَما زَلَّ مِنّي إِنَّ مافاتَ فائِتُ
وَلا تُهلِكوني بِالمَلامَةِ إِنَّما
نَطَقتُ قَليلاً ثُمَّ إِنّي لَساكِتُ
سَأَسكُتُ حَتّى تَحسِبوني كَأَنَّني
مِنَ الجُهدِ في مَرضاتِكُم مُتَماوِتُ
أَلَم يَكفِكُم أَن قَد مَنَعتُم عَرينَكُم
كَما مَنَعَ الغيلَ الأُسودُ النَواهِتُ
تَصيئُونَ لَحمي كُلَّ يَومٍ كَما عَلا
نَشيطٌ بِفأسٍ مَعدَنَ البُرمِ ناحِتُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الأسود الدؤليغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي436