تاريخ الاضافة
الجمعة، 21 أكتوبر 2011 08:24:46 م بواسطة المشرف العام
0 493
أَلَم تَرَ انّي وَالتَكرُّمُ شيمَتي
أَلَم تَرَ انّي وَالتَكرُّمُ شيمَتي
وَكُلُّ امرىءٍ جارٍ عَلى ما تَعَوَّدا
أُطَهِّر أَثوابي مِنَ الغَدرِ والخَنا
وَأَنحو إِلى ما كانَ خَيراً وَأَمجَدا
وَشاعِرِ سوءٍ يَهضِمُ القَولَ كُلَّهُ
إِذا قالَ أَقوى ما يَقولُ وَأَسنَدا
صَفحتُ لَهُ بَعدَ الأَناةِ فَرُعتُهُ
بِحَرباءَ لَم يعلم لَها كَيفَ أَرصَدا
وَإِنّي لَذو حِلمٍ كَثيرٍ وَإِنَني
كَثيراً لأُشفي داءَ مَن كانَ أَصيَدا
أَعودُ عَلى المولى إِذا زَلَّ حِلمُهُ
بِحِلمي وَكانَ العَودُ أَبقى وَأَحمَدا
فَكُنتُ إِذا المَولى بِداليَ غِشُّهُ
تَجاوَزتُ عَنهُ واستَدَمتُ بِهِ غَدا
لِتُحكِمَه الأَيامُ أَو لِتَردَّهُ
عَليَّ وَلَم أَبسِط لِساناً وَلا يَدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الأسود الدؤليغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي493