تاريخ الاضافة
الأحد، 23 أكتوبر 2011 10:42:41 ص بواسطة المشرف العام
0 356
وكأسٍ كأنَ المسكَ فيها حسوتُها
وكأسٍ كأنَ المسكَ فيها حسوتُها
ونازعنيها صاحب لي ملوّم
أغرُّ كأنّ البدرَ سنّة وجَهه
له كفل وافٍ وفرعُ ومَبسم
يُضيء دُجى الظلماء رونَق خدهِ
وينجابُ عنه الليل والليلُ مظلم
وثديانِ كالحنقينِ والمتنُ مدمجٌ
وجيد عليه نَسقَ درٍّ منظَّم
وبطن طواه اللَه طيّا ومنطِقٌ
رخيمٌ وردِفٌ نيطَ بالحقو مفأم
به تَبَلتني واستبتني وغادرت
لظىً في فؤادي نارُها تتضرّم
أبيتُ بها أهدي إذا الليلُ جنّني
وأصبح مبهوتاً فما أتكلّم
فمن مُبلغُ قومي الدنا أن مُهجتي
تُبين لئن بانت ألا تتلوم
وعهدي بها واللَه يُصلح بالها
تجود على مَن يُشتهيها وتُنعم
فما بالُها ضنَّت عليّ بودّها
وقلبي لها يا قوم عانٍ متيّم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو جلدة اليشكريغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي356