تاريخ الاضافة
الجمعة، 28 أكتوبر 2011 07:22:48 م بواسطة المشرف العام
1 661
لَعَمرُكَ ما ميعادُ عَينَيكَ وَالبُكا
لَعَمرُكَ ما ميعادُ عَينَيكَ وَالبُكا
بِداراءَ إِلَّا أَن تَهُبَّ جنوبُ
أُعاشِرُ في داراءَ مَن لا أُحِبُّه
وَبِالرَّملِ مَهجورٌ إِلَيَّ حَبيبُ
إِذا راحَ رَكبٌ مُصعِدينَ فَقَلبُهُ
مَعَ الرَّائِحينَ المُصعِدينَ جَنيبُ
إِلى اللَّهِ أَشكو لا إِلى النَّاسِ أَنَّني
بِتَيماءَ تَيماءِ اليَهودِ غَريبُ
وَأَني بِتَهبابِ الرِّياحِ مُوَكَّلٌ
طَروبٌ إِذا هَبَّتْ عَلَيَّ جَنوبُ
وَإِن هَبَّ عُلْوِيُّ الرِّياحِ وَجَدتني
كَأَنّي لعلويّ الرِّياحِ نَسيبُ
وَإِنَّ الكَثِيبَ الفَردَ مِن جانِبِ الحِمى
إِلَيَّ وإِن لَم آتِهِ لحَبيبُ
وَلا خَيرَ في الدُّنيا إِذ أَنتَ لَم تَزُرْ
حَبيباً وَلَم يَطرَبْ إِلَيكَ حَبيبُ
وَكانَتْ رِياحُ الشامِ تكرَهُ مَرَّةً
فَقَد جَعَلَتْ تِلكَ الرِّياحُ تَطيبُ
هَنيئاً لِخوطٍ مِن بَشامٍ يُرفّه
إِلى بَرَدٍ شهدٌ بِهِنَّ مَشوبُ
بِما قَد تَسَقّى مِن سُلافٍ وَضَمّه
بنانٌ كَهُدّابِ الدّمَقسِ خَضيبُ
إِذا تَرَكتُ وَحشِيَّةَ النَجدِ لَم يَكُن
لِعَينَيكَ مِمَّا تَشكَوانِ طَبيبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المُرّار الفَقعَسيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي661