تاريخ الاضافة
الجمعة، 28 أكتوبر 2011 07:26:20 م بواسطة المشرف العام
0 533
أَتصبر غدوا أَم لِعَينَيكَ سافِحُ
أَتصبر غدوا أَم لِعَينَيكَ سافِحُ
كَما شَلشَل الماءَ الشّنانُ النَّواضِحُ
أَبُخلاً إِذا تَدنو وَشَوقاً إِذا نَأَت
عَناءٌ وَبَرْحٌ مِن أمامة بارِحُ
وَهَل في غَد إِن كانَ في اليَومِ عِلَّة
نجازٌ لَما تلوى القُلوبُ الشَّحائِحُ
وَما ظَبيَة بِالأَنعَميْن خَلا لَها
مِنَ الطَّلحِ ظل بارِدٌ وَمَسارِحُ
بِأَحسَنَ مِنها إِذ تَبَدَّت عَشِيَّةً
وَقَد رُدَّ لِلبَينِ القَلاصُ الطَّلائِحُ
أَلكني إِلَيها عَمْركَ اللَّهُ يا فَتى
بِآيَة ما قالَتْ مَتى أَنتَ رائِحُ
وَآيَة ما قالَت لَهُنَّ عَشِيَّةً
وَفي السترِ حراتُ الوُجوهِ مَلائِحُ
تَخَيَّرنَ أَرماكنّ فَارمينَ رَميَةً
أَخا أَسَدٍ إِذ طَرَّحتهُ الطَّوارِحُ
فَألبسنَ مَملاسَ الوشاحِ كَأَنَّها
مَهاةٌ لَها طِفلٌ برمّانَ راشِحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المُرّار الفَقعَسيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي533