تاريخ الاضافة
الجمعة، 28 أكتوبر 2011 07:41:27 م بواسطة المشرف العام
0 484
أَجدٌّ بِهَذا الهَجرِ أَم مُتَمَزحُ
أَجدٌّ بِهَذا الهَجرِ أَم مُتَمَزحُ
صُدودُكَ وَالهِجرانُ بِالحَبلِ منجحُ
أَم العلةُ الأُخرى عِتابٌ عَتبتهُ
عَلى بَعضِ مَن يَهدي السَّلامَ وَيَنصحُ
وَقَد كانَ عَهدي بِالبعادِ مَلَجَّةً
لِذي الودِّ حَتّى يَجعَلَ الودَّ يَنزحُ
وَلا تَنقَطِعُ مِن وامِقٍ ذي مَوَدَّةٍ
بِغَيبٍ وَلا واشٍ يَدُبُّ وَيَقدحُ
وَلِلمَلكِ سُلطانٌ وَلِلحُبِّ هَيبَةٌ
إِذا ما أَجنتهُ أَضالِعُ جنّحُ
فَلا تَصرِمَنَّ الدَّهرَ مَن قَد حَبَوتهُ
بِودِّكَ وَاِعلمْ أَهلَهُ حينَ تمنَحُ
وَخَيرُ الهَوى العَهد القَديم وَشَرّهُ
ضِعافُ القُوى وَالكاذِبُ المتمنحُ
يَقولُ صحابي إِذ نَظَرت صَبابَةً
بِجرفٍ حَميدٍ ما لِطَرفِكَ يَطمَحُ
ثَقيلٌ عَلى جَنبِ المهادِ وَماله
خَفيفٌ عَلى أَعدائِهِ حينَ يَسرَحُ
فَإِن ماتَ لَم يفجَعْ صَديقاً مَكانَهُ
وَإِن عاشَ فَهوَ الدَّيدَنِيِّ المترّحُ
فَإِنَّ أمينَ الغَيبِ يَحصر صَدره
مِراراً وَيَستَحيي الحَبيبُ فَيصفحُ
إِذا لَم ترافدْ في الرفادِ وَلَم تَسق
عَدوّاً وَلَم تَستَغنِ فَالمَوتُ أَروَحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المُرّار الفَقعَسيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي484