تاريخ الاضافة
الجمعة، 28 أكتوبر 2011 07:57:21 م بواسطة المشرف العام
0 497
أَلا يا لَقَومي لِلتَّجَلُّدِ وَالصَّبرِ
أَلا يا لَقَومي لِلتَّجَلُّدِ وَالصَّبرِ
وَلِلقَدرِ الساري إِلَيكَ وَما تَدْري
وَللشَّيء تَنساهُ وَتَذكُرُ غَيرَهُ
وَللشَّيء لا تَنساهُ إِلَّا عَلى ذِكْرِ
وَما لَكُما بِالغَيبِ عِلمٌ فَتُخبِرا
وَما لَكُما في أَمرِ عُثمانَ مِنْ أَمْرِ
أَلا قاتَلَ اللَّهُ المَقاديرَ وَالمُنى
وَطَيراً جَرَتْ بَينَ السُّعافاتِ وَالحبْرِ
وَقاتلَ تَكذيبي العَيافَة بَعدَما
زَجَرتُ فَما أَغنى اعتِيافي وَلا زَجْري
تَرَوّح فَقَد طالَ الثَّواءُ وَقُضِّيَتْ
مَشاريطُ كانَت نَحوَ غايَتِها تَجْري
وَما لِقفولٍ بَعدَ بَدرٍ بَشاشَةٌ
وَلا الحَيِّ آتيهِمْ وَلا أَوبَةِ السَّفْرِ
تذكرني بَدراً زَعازِعُ جَحْرَةٍ
إِذا عَصَفَتْ إِحدى عَشِيّاتِها الغُبْرِ
إِذا شَوْلُنا لَم نُؤتَ مِنها بِمَحْلَبٍ
قرى الضَّيفَ مِنها بِالمُهَنَّدِ ذي الأَثْرِ
وَأَضيافُنا إِن نَبهونا ذَكَرتهُ
فَكَيفَ إِذَن أَنساهُ في غابِرِ الدَّهْرِ
فَتى كانَ يقري الشَّحمَ في لَيلَةِ الصَّبا
عَلى حين لا يعطي الدَّثورُ وَلا يَقْري
إِذا سلّم الساري تَهَلَّلَ وَجهُهُ
عَلى كُلِّ حالٍ مِنْ يَسارٍ وَمِنْ عُسْرِ
تذكرت بدراً بَعدَما قيلَ عارِفٌ
لما نابَهُ يا لَهفَ نَفسي عَلى بَدْرِ
إِذا خَطَرَتْ مِنهُ عَلى النَّفسِ خَطرَةٌ
مرتْ دَمعُ عَيني فَاستَهَلَّ عَلى نَحْري
وَما كُنتُ بَكّاءً وَلَكِنْ يَهيجُني
عَلى ذِكرِهِ طيبُ الخَلائِقِ وَالذِّكْرِ
أَعَينَيَّ إِنّي شاكِرٌ ما فَعَلتُما
وَحُقَّ لِما أَبلَيتُماني بِالشُّكْرِ
سَأَلتُكُما أَن تُسعِداني فَجُدْتُما
عَرانينَ بِالتّسجامِ باقِيَتي قطْرِ
فَلَمّا شَفاني اليَأسُ عَنهُ بِسَلْوَةٍ
وَأَعذَرْتُما لا بَل أَجَلَّ مِنَ العُذْرِ
نَهَيتُكُما أَن تَشمِتا بي فَكُنتُما
صَبورَينِ بَعدَ اليَأسِ طاوِيَتيْ غُبْرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المُرّار الفَقعَسيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي497