تاريخ الاضافة
الجمعة، 28 أكتوبر 2011 08:07:15 م بواسطة المشرف العام
0 535
أَأَن هَبَّ علوي يُعَلِّلُ فِتيَةً
أَأَن هَبَّ علوي يُعَلِّلُ فِتيَةً
بِنَخلَةَ وَهناً فاضَ مِنكَ المَدامِعُ
فَهاجَ جَوىً في القَلبِ ضُمّنهُ الهَوى
بِبَينونَةَ يَنأى بِها مَنْ يُوادِعُ
وَهاجَ المعنىّ مِثل ما هاجَ قَلبهُ
عَلَيكَ بِنُعمانَ الحَمامُ السَّواجِعُ
وَما خِفْتُ بَينَ الحَيِّ حَتّى رَأَيتَهُم
بِبَينونَةَ السّفلى وَهُنَّ نَوازِعُ
وَأَصبَحتُ مَهموماً كَأَنَّ مَطِيَّتي
بِجَنبِ مَسولا أَو بِوَجرَةَ ظالِعُ
لِنَفسي حَديثٌ دونَ صَحبي وَأَصبَحَت
تَزيدُ لِعَينَيَّ الشُّخوصُ السَّواجِعُ
أَمُرتَجَعٌ لي مِثلَ أَيّامِ حمّة
وَأَيّام ذي قارٍ عَلَيَّ الرَّواجِعُ
وَقاتِلَتي بَعدَ الذِّماءِ وَعائِدٍ
عَلَيَّ خَيالٌ مِنك مُذْ أَنا يافِعُ
لَيالي إِذْ أَهلي وَأَهلُكَ جيرَةٌ
وَسَلمٌ وَإِذ لَم يَصدَعُ الحَيّ صادِعُ
نسر الهَوى إِلَّا إِشارَةِ حاجِبٍ
هَناكَ وَإِلَّا أَن تُشيرَ الأَصابِعُ
فَما لَك إِذْ تَرمينَ يا أُمّ هَيثَمٍ
حُشاشَةَ نَفسي شَلّ مِنكَ الأَصابِعُ
بِها أَسهُمٌ لا قاصِراتٌ عَنِ الحَشا
وَلا شاخِصاتٌ عَن فُؤادي طَوالِعُ
فَمِنهُنَّ أَيّامُ الشَّبابِ ثَلاثَةٌ
وَمِنهُنَّ سَهمٌ بَعدَما شِبتُ رابِعُ
لئِن كانَ عُذري في مَشيبي ضَيِّقاً
عَلَيَّ فَعُذري في الشَّبيبَةِ واقِعُ
إِذا اِغتَبَقَتني بَلدَةٌ لَم أَكُن لَها
نَسيباً وَلم تَسْدَدْ عَلَيَّ المَطالِعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المُرّار الفَقعَسيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي535