تاريخ الاضافة
الجمعة، 28 أكتوبر 2011 08:08:08 م بواسطة المشرف العام
0 471
رَأَيتُ وَدونَها هضَباتُ سَلمى
رَأَيتُ وَدونَها هضَباتُ سَلمى
حُمولَ الحَيِّ عالِيَةً مَليعا
بِأَعلى ذي الشَّميطِ حَزَيْن مِنهُ
بحَيثُ تَكونَ حَزَّته ضُلوعا
بِنَظرَةِ أَزرَقَ العَينَينِ بازٍ
عَلى عَلياءَ يَطَّرِدُ اليَفوعا
إِلَيكُم يا لِئامَ النَّاسِ إِنّي
نُشِعْتُ العِزَّ في أَنفي نُشوعا
أَنا الخزمِيُّ خَلى الناسُ بَيني
وَبَينَ الهَذْرِ بَذخاً أَو بَليعا
أَنا اِبنُ التَّارِكِ البَكرِيِّ بشراً
عَلَيهِ الطَّيرُ تَرقُبُهُ وُقوعا
عَلاهُ بِضَربَةٍ بَعَثَتْ بِلَيلٍ
نَوائِحَهُ وَأَرخَصَت البضوعا
وَقادَ الخَيل عائِدَةً لِكَلبٍ
تَرى لِوَجيفِها رَهجاً سَريعا
وَغادَرَ مرفقاً وَالخَيلُ تردي
بِسَيلِ العرضِ مُستَلِباً صَريعا
بِحَرَّة واقِم وَالعيسُ صُعْرٌ
تَرى لِلحَى جَماجِمها نَبيعا
وَفاء عَلى دُجوجٍ بِمُنعلات
يُطارِقُ في دَوابِرِها الشَّسوعا
إِذا أَقبَلْنَ هاجِرَةً أَثارَت
مِنَ الأَظلالِ إِجْلاً أَو صَديعا
وَإِن رَعَفَت مناسِمُها بِنِقَبٍ
تَرَكنَ جَنادِلاً مِنهُ يَنوعا
لَعَلَّ النَّاسَ يَغتَبِقونَ فَخراً
لَنا أَو يَذكُرونَ لَنا صَنيعا
وَما خالَلتُ مِنهُم مِنْ خَليلٍ
وَلكِنّي حَدَوتُهُمُ جَميعا
عَقَلتُ نِساءَهُمْ فينا حَديثاً
ضَنينَ المالِ وَالوَلَد النَّزيعا
وَلَم أَجْلِفُ وَلَم يُقصِرنَ عَنّي
وَلَكِنْ قَدْ أَنى لي أَنْ أريعا
عَجِبتُ لِقائِلينَ صَهٍ لِقَومٍ
عَلاهُم يَفْرَعُ الشَّرفَ الرَّفيعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المُرّار الفَقعَسيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي471