تاريخ الاضافة
الجمعة، 28 أكتوبر 2011 08:09:30 م بواسطة المشرف العام
0 526
بِحَزمِ الأَنعَمَيْنِ لَهُنَّ حادٍ
بِحَزمِ الأَنعَمَيْنِ لَهُنَّ حادٍ
مُعَرٍّ ساقَهُ غَردٌ نَسولُ
فَما شَهِدت كَوادِس إِذ رَحَلنا
وَلا عَنَّت بِأَكبَرَةِ الوُعولُ
أتيحَ لَها بِناظِرَتَينِ عُوذٌ
مِنَ الآرامِ منظَرُها جَميلُ
أَتَينَ عَلى اليَمينِ كَأَنَّ شَذرا
تَتابَعَ في النِّظامِ لَهُ زَليلُ
ضَرَبنَ بِكُلِّ سالِفَةٍ وَرَأسِ
أحَجّ كأن مَقدَمَهُ نَصيلُ
وَقَد بَلَّغنَ بِالأطراقِ حَتّى
أُذيعَ الطَّرق وَاِنكَفَتِ الثَّميلُ
إِذا مِلنا عَلى الأَكوارِ أَلقَت
بِأَلحِيَها لأَجرنها بَليلُ
تَغَنّى ثُمَّ هَزَّجَ فَأَحزَأَلت
تَميلُ بِها النَّحائِزُ والسّدولُ
أَعُثمانُ بنُ حَيّانَ بنُ أَدَمٍ
عَتودٌ في مفارِقه يَبولُ
وَلَو أَنّي أَشاءُ قَد أَرْفَأَنَّتْ
نَعامَتُهُ وَيَعلَمُ ما أَقولُ
بِكَفِّكَ صارِمٌ وَعَلَيكَ زَغْفٌ
كَماءِ الرَّجْعِ تَنسجُهُ الشّمولُ
تَجَرَّدَ مِن نَصِيَّتِها نُواحٍ
كَما يَنجو مِنَ البَقَرِ الرَّعيلُ
عَداني عن بَنيّ وَشسعٍ مالي
حِفاظٌ شَفَّني وَدَمٌ ثَقِيلُ
وَأَنَّ المالَ مُقتَسَمٌ وَأَنّي
بِبَعضِ الأَرضِ عابلتي عَبولُ
وَتَرجو أَن تَخاطاكَ المَنايا
وَتَخشى أَن تعجلَك العجولُ
فَأَمّا كُلّ عَوْزَمَةٍ وَبَكرٍ
فَمِمّا يَستَعينُ بِهِ السَّبيلُ
وَأَمّا كُلُّ ناجِيَةٍ وَناجٍ
فَجاءَ عَلى مَحالَتِهِ ذَميلُ
فَلَمّا أَن صَرَمت وَكانَ أَمري
قَويما لا يَميلُ بِهِ العدولُ
عَلى صَرْماء فيها أَصْرماها
وَخرّيتُ الفَلاةَ بِها قَليلُ
تَأَمَّل ما تَقولُ وَكُنتُ قِدماً
قُطامِيّاً تَأَمّلُه قَليلُ
رَمَت أَرضٌ بِهِنَّ جِبالَ أخرى
فَهُنَّ صَوادِفٌ فيها ذُبولُ
نُقَطِّعُ بِالنُّزولِ الأَرضَ عَنّا
وَبُعدُ الأَرضِ يَقطَعَهُ النُّزولُ
وَلَم يَلقوا وَسائِدَ غَير أَرضٍ
زِيادَتُهُنَّ سوطٌ أَو جَديلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المُرّار الفَقعَسيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي526