تاريخ الاضافة
الجمعة، 28 أكتوبر 2011 08:59:04 م بواسطة المشرف العام
0 424
أَمِن رُسومِ دِيارٍ هاجَكَ القِدمُ
أَمِن رُسومِ دِيارٍ هاجَكَ القِدمُ
أَقوَت وَأَقفَرَ مِنها الطَفُّ وَالعَلَمُ
وَما يُهيجُكَ مِن أَطلالِ مَنزِلَةٍ
عَنّي مَعالِمَها الأَرواحُ وَالدِّيَمُ
بِئسَ الخَليفَةُ مِن جارٍ تَضِنُّ بِهِ
إِذا طَربتَ أَثافي القَدرِ وَالحُمَمُ
دارُ الَّتي كادَ قَلبي أَن يُجَنَّ بِها
إِذا أَلَمَّ بِهِ مِن ذَكرِها لَمَمُ
إِذا تَذكَّرها قَلبي تُضَيِّفَهُ
هَمٌ تَضيقُ بِهِ الأَحشاءُ وَالكَظَمُ
وَالبَينُ حينَ يَروعُ القَلبَ طائِفُهُ
يُبدي وَيُظهِرُ مِنهُم بَعضَ ما كَتَموا
إِنّي اِمرُؤٌ كَفَّني رَبّي وَأَكرَمَني
عَنِ الأُمورِ الَّتي في غَبِّها وَخَمُ
وَإِنَّما أَنا إِنسانٌ أَعيشُ كَما
عاشَ الرِجالُ وَعاشَت قَبليَ الأُمَمُ
ما عاقَني عَن قُفولِ الجُندِ إِذ قَفَلوا
عِيٌّ بِما صَنَعوا حَولي وَلا صَمَمُ
وَلَو أَرَدتُ قُفولاً ما تَجَهَّمَني
إِذنُ الأَميرِ وَلا الكِتابِ إِذ رَقَموا
إِنّي لَيَعرِفُني راعي سَريرِهُمُ
وَالمُحدِجونَ إِذا ما اِبتَلَّت الحُزُمُ
وَالطالِبونَ إِلى السُلطانِ حاجَتَهُم
إِذا جَفا عَنهُمُ السُلطانُ أَو كَزَموا
فَسَوفَ تُبلِغُكَ الأَنباءَ إِن سَلِمَت
لَكَ الشَواحِجُ وَالأَنفاسُ وَالأَدَمُ
إِنَّ المُهَلَّبَ إِن أَشتَقَ لِرُؤيَتِهِ
أَو أَمتِدحهُ فَإِنَّ الناسَ قَد عَلِموا
إِنَّ الأَريبَ الَّذي تُرجى نَوافِلُهُ
وَالمُستعَانُ الَّذي تُجلى بِهِ الظُلَمُ
إِنَّ الكَريمَ مِنَ الأَقوامِ قَد عَلِموا
أَبو سَعيدٍ إِذا ما عُدَّت النِعَمُ
وَالقائِلُ الفاعِلُ المَيمونُ طائِرُهُ
أَبو سَعيدٍ وَإِن أَعداؤُهُ رَغِموا
كَم قَد شَهِدتُ كِراماً مِن مَواطِنِهِ
لَيسَت بِغَيبٍ وَلا تَقوالُهُم زَعَموا
أَيّامَ أَيّامَ إِذ عَضَّ الزَمانُ بِهِم
وَإِذ تَمَنّي رِجالٌ أَنَّهُم هزَموا
وَإِذ يَقولونَ لَيتَ اللَهُ يُهلِكُهُم
وَاللَهُ يَعلَمُ لَو زِلَّت بِهِم قَدَمُ
أَيّامَ سابورَ إِذ ضاعَت رَباعَتَهُم
لَولاهُ ما أَوطَنوا داراً وَلا اِنتَقَموا
إِذ لَيسَ شَيءٌ مِنَ الدُنيا نَصولُ بِهِ
إِلّا المَغافِرُ وَالأَبدانُ وَاللُّجُمُ
وَعاثِراتٌ مِنَ الخَطَيِّ مُحصَدَةً
نُفضي بِهِنَّ إِلَيهِم ثُمَّ نَدَّعمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المغيرة بن حبناءغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي424