تاريخ الاضافة
السبت، 29 أكتوبر 2011 06:16:17 م بواسطة المشرف العام
0 1038
تَضوَّعَ مِسكاً بَطنُ نُعمانَ إِن مَشَت
تَضوَّعَ مِسكاً بَطنُ نُعمانَ إِن مَشَت
بِهِ زينَبٌ في نِسوَةٍ عَطراتِ
فَأَصبَحَ ما بَينَ الهَماءِ فَحُزوَةً
إِلى الماءِ ماءَ الجَزعِ ذي العَشَراتِ
لَهُ أَرَجٌ مِن مَجمَرِ الهِندِ ساطِعٌ
تَطلَّعُ رَيَّاهُ مِنَ الكَفراتِ
تَهادينَ ما بَينَ المُحَصَّبِ مِن مِنىً
وَأقبَلنَ لا شُعثاً وَلا غَبِراتِ
أَعانَ الَّذي فَوقَ السَماواتِ عَرشَهُ
مَواشيَ بِالبِطحاءِ مُؤتَجَراتِ
مَرَرنَ بَفَخٍّ ثُمَّ رُحنَ عَشِيَّةً
يُلَبَّينَ لِلرَّحمنِ مُعتَمَراتِ
يُخبِّئنَ أَطرافَ البَنانِ مِنَ التُقى
وَيَقتُلنَ بِالأَلحاظِ مُقتَدَراتِ
وَلَيسَت كَأُخرى أَوسَعَت جَنبَ دِرعِها
وَأَبدَت بَنانَ الكَفِّ لِلجَمراتِ
وَغالَت بِبانِ المِسكِ وَحَفا مُرَجَّلا
عَلى مِثلِ بَدرٍ لاحَ بِالظُلُماتِ
وَقامَت تَراءى بَينَ جَمعٍ فأفَتَنَت
بِرُؤيَتِها مَن راحَ مِن عَرَفاتِ
تَقَسَّمنَ لُبِّي يَومَ نُعمانَ أَنَّني
بُليتُ بِطَرفٍ فاتِكِ اللَحظاتِ
جَلونَ وُجوهاً لَم تَلُحها سَمائِمٌ
حَرورٌ وَلَم يَسفَعنَ بِالمُسبراتِ
يُظاهِرنَ أستاراً وَدوراً كَثيرَةً
وَيَقطَعنَ دورَ اللَهوِ بِالحُجراتِ
وَلَما رَأَت رَكبَ النَميريِّ أَعرَضَت
وَكُنَّ مِن أَن يَلقينَهُ حَذِراتِ
فَأَدنينَ حَتّى جوَّزَ الرَكبُ دونَها
حِجاباً مِن القَسِّيِّ وَالحَبَراتِ
دَعَت نِسوَةٌ شَمَّ العَرانينِ كَالدمى
أَوانِسَ مَلءَ العَينِ كَالظَبياتِ
فَأَبدَينَ لَمَّا قُمنَ يَحجِبنَ زَينَباً
بُطوناً لِطافَ الطَيِّ مَضطَّمِراتِ
فَقُلتُ يُعافيرَ الظِباءِ تَناوَلَت
نِياعَ غُصونِ الوَردِ مُهتَصِراتِ
فَلَم تَرَ عَيني مِثلَ رَكبٍ رَأَيتُهُ
خَرَجنَ مِنَ التَنعيمِ مُعتَجِراتِ
وَكِدتُ اِشتِياقا نَحوَها وَصَبابَةً
تَقطَّعُ نَفسي إِثرَها حَسَراتِ
وَغادَرَتُ مِن جَدّى بِزينَبَ غَمرَةً
مِنَ الحُبِّ إنَّ الحُبَّ ذو غَمَراتِ
وَظَلَّ صِحابي يُظهَرونَ مَلامَتي
عَلى لَوعَةِ الأَشواقِ وَالزَفراتِ
فَراجَعَتُ نَفسي وَالحَفيظَة إِنَّما
بَلَلتُ رِداءَ العَصبِ بِالعَبراتِ
وَقَد كانَ في عِصيانيَ النَفسَ زاجِرٌ
لِذي عِبرَةٍ لَو كُنَّ مُعتَبِراتِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
النميريغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي1038