تاريخ الاضافة
السبت، 29 أكتوبر 2011 06:19:33 م بواسطة المشرف العام
0 288
أَتَتني عَنِ الحَجّاجِ وَالبَحرُ بَينَنا
أَتَتني عَنِ الحَجّاجِ وَالبَحرُ بَينَنا
عَقارِبُ تَسري وَالعُيونُ هَواجِعُ
فَضِقتُ بِه ذَرعاً وَأَجهَشتُ خِيفَةً
وَلَم آمَنِ الحَجَّاجَ وَالأَمرُ فاظِعُ
وَحَلَّ بي الخَطبُ الَّذي جاءَني بِهِ
سَميعٌ فَلَيسَت تَستَقِرُّ الأَضالِعُ
فَبِتُّ أُديرُ الأَمرَ وَالرَأيَ لَيلَتي
وَقَد أَخضَلَت خَدّي الدُموعُ التَوابِعُ
وَلَم أَرَ خَيراً لي مِنَ الصَبرِ أَنَّهُ
أَعفُّ وَخَيرٌ إِذ عَرَتني الفَواجِعُ
بِما أَمِنَت نَفسي الَّذي خِفتُ شَرَّهُ
وَلا طابَ لي مِمّا خَشِيتُ المَضاجِعُ
إِلى أَن بَدا لي رَأسُ اِسبيلَ طالِعاً
وَإِسبيلُ حِصنٌ لَم تَنَلهُ الأَصابِعُ
فَلي عَن ثَقيفٍ إِن هَمَمتُ بِنَجوَةٍ
مَهابَةَ تَهوي بَينَهُنَّ الهَجارِعُ
وَفي الأَرضِ ذاتِ العَرضِ عَنكَ اِبنُ يوسُفٍ
إِذا شِئتَ مَنأى لا أَبا لَكَ واسِعُ
فَإِن نِلتَني حَجَّاجُ فَاِشتَفِ جاهِدا
فَإِنَّ الَّذي لا يَحفَظُ اللَهُ ضائِعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
النميريغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي288