تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 أكتوبر 2006 10:12:13 ص بواسطة حمد الحجري
0 935
عَرَفَت مِنَ الكُنودِ بِبَطنِ ضَيمٍ
عَرَفَت مِنَ الكُنودِ بِبَطنِ ضَيمٍ
فَجَوِّ بِشائِمٍ طَلَلاً مُحيلا
تَعَفّى رَسمُهُ إِلّا خِياماً
مَجَلَّلَةٌ جَوانِبُها جَليلا
عَداني أَن أَزورَكَ أَنَّ قَومي
وَقَومُكَ أَلقَحوا حَرباً شَمولا
وَأَنَّكَ لَو رَأَيتَ الناسَ يَومَ ال
حِيارِ عَذَرتِ بِالشُغُلِ الخَليلا
غَداةَ تَصارَخَت عَبدُ بنُ عَمرٍو
وَأَهلُ تُضاعِ فَاِحتَمَلوا قَتيلا
غَداةَ حَبا لَهُم عَمرُو بنُ عَمرٍو
بِشِكَّةِ كامِلٍ يَدعو جَزيلا
فَرَدّوهُ بِمُشعَلَةٍ قَلوسٌ
تَخالُ رِداءَهُ مِنها طَميلا
وَقامَ مُصَوِّبٌ مِنّا وَمِنهُم
وَكُلٌّ يَتَحي حَنَقاً وَبيلا
وَقامَ مُصَوِّتانِ بِرَأسِ عَثٍّ
أَقامَ الحَربَ وَالعَيَّ الطَويلا
وَغودِرَ في دِيارِهِم حُبَيشٌ
وَعيلَ عَلى الأَكارِسِ أَن يَؤولا
وَعيلَ عَلى الحُمولِ وَمَن عَلَيها
فَلا سَيراً يُطيقُ وَلا حُلولا
وَنُسلِكُهُم مَدارِجَ بَطنِ صُرٍّ
إِلى قَرنٍ كَما سُقتَ الحَسيلا
كَأَنَّ نِساءَهُم بَقَرٌ مِراحٌ
خِلالَ شَقائِقٍ تَطَأُ الوُحولا
لَهُنَّ صَواعِقٌ يَعرِفنَ فينا
بَني الأَخواتِ وَالنَسَبَ الدَخيلا
بِكُلِّ خَبيبَةٍ وَمَجازِ عُرضٍ
تَرى نَمَطاً يُطَوَّحُ أَو خَميلا
فَلَمّا أَن هَبَطنا القاعَ رَدّوا
غَواشينا فَأَدبَرنا حُفولا
وَقامَ لَنا بِبَطنِ القاعِ صيقٌ
فَخَلّى الوازِعونَ لَنا السَبيلا
فَأَدرَكنا دُعاهُم مِن بَعيدٍ
نَهتَزُّ البيضَ يَشفينَ الغَليلا
فَأَيّاً ما رَأَيتَ نَظَرتَ طِرفاً
عَلَيهِ الطَيرَ مُنعَفِراً تَليلا
فَلَمّا أَن رَأَيتُ القَومَ فَلّوا
فَلا رِنداً قَبَضتُ وَلا فَتيلا
حَبَكتُ مَلاءَتي العَلِيّا كَأَنّي
حَبَكتُ بِها قُطامِياً هَزيلا
كَأَنَّ مِلاءَتي عَلى هِجَفٍّ
أَحَسَّ عَشِيَّةً ريحاً بَليلا
عَلى حَثِّ البَرايَةِ زَمخَرِيِّ ال
السَواعِدِ يَنبَري رَتَكاً زَليلا
وَأَدبَرَ عايِذُ البَقمي شَدّاً
يَكُدُّ الصَمدَ وَالحَزَنَ الرَحيلا
وَغادَرَنا وَغادَرَ مَولِيانا
بِقاعَ أَبيدَةِ الوَغمَ الطَويلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمرو بن بَرّاقَة الهمدانيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون935