تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 30 أكتوبر 2011 07:01:44 م بواسطة المشرف العامالأحد، 30 أكتوبر 2011 07:06:04 م
0 2716
نأتْكَ بليلى دارُها لا تَزورها
نأتْكَ بليلى دارُها لا تَزورها
وشطّت نواها واستمَّر مريرُها
وخفت نواها من جَنوب عُنيزةٍ
كما خفّ من نيلِ المرامي جفيرُها
وقال رجال لا يَضيرُكَ نأيُها
بلى كلَّ ما شفَّ النفوسَ يضيرها
أليس يضير العينَ أنْ تكثرَ البُكا
ويمنعَ منها نومُها وسُرورُها
أرى اليومَ يأتي دونَ ليلى كأنما
أتى دونَ ليلى حِجةٌ وشهورُها
لكلَّ لقاءٍ نلتقيهِ بشاشةٌ
وإنْ كانَ حولا كلُّ يومٍ أزورُها
خليليَّ روحا راشدينَ فقد أتتْ
ضَرّيةُ من دون الحبيبِ فِنيرُها
خليليَّ ما منْ ساعةٍ تَقفانِها
منِ الليلِ إلاّ مثلُ أخرى نَسيرُها
وقد تذهبُ الحاجاتُ يطلُبها الفتى
شَعاعا وتخشى النفسُ مالا يَضيرُها
وكنت إذا ما زُرتُ ليلى تبرقعتْ
فقد رابني منها الغَداةَ سُفورها
خليليَّ قد عمَّ الأسى وتقاسمتْ
فنون البِلى عُشّاق ليلى ودورها
وَقَدْ رابني منها صُدودٌ رأيتُهُ
وأعراضُها عن حاجتي وبُسورُها
ولو أنَّ ليلى في ذُرى مُتَمنّع
بنجرانَ لالتفتْ عليَّ قصورُها
يَقَرَّ بعيني أنْ أرى العِيسَ تعتلي
بنا نَحو ليلى وهيَ تجري ضفورُها
وما لحِقتْ حتى تقلقلَ غُرْضُها
وسامحَ من بعدِ المَراح عَسيرُها
وأُشرفُ بالأرضِ اليفاعِ لعلَّني
أرى نارَ ليلى أو يراني بَصيرُها
فناديتُ ليلى والحُمولُ كأنّها
مواقيرُ نخلٍ زعزعتها دَبورُها
فقالتْ أرى أنْ لا تُفيدكَ صُحبتي
لهيبةِ أعداءٍ تَلظّى صدورُها
فمدتْ ليَ الأسبابَ حتى بلغتُها
برِفقي وقد كادَ ارتقائي يَصورُها
فلما دخلتُ الخَدرَ أطَتْ نسوعُهُ
وأطرافُ عِيدانِ شديدٍ أسُورُها
فأرختْ لنضّاخ القَفا ذي مِنصةٍ
وذي سيرةٍ قد كان قِدماً يسيرُها
وإني ليُشفيني من الشَّوقِ أن أرى
على الشَرَفِ النائي المخوفِ أزورُها
وأنْ أتركَ العَنْسَ الحسيرَ بأرضِها
يطيفُ بها عُقبانُها ونُسورُها
إلاّ إنّ ليلى قد أجدَّ بكورها
وزُمتْ غداةَ السَّبت للبين عِيرُها
فما أمُّ سَوداءِ المحاجرِ مُطفِلٌ
بأحسنَ منها مقلتينِ تُديرُها
أرتنا حياضَ الموتِ ليلى وراقنا
عُيونٌ نقّياتُ الحواشي تُديرُها
ألا يا صفيَّ النَّفسِ كيفَ تنولها
لو أنَّ طريداً خائفاً يستجيرُها
تُجيرُ وإن شَطتْ بها غُربةُ النَّوى
ستُنعِم يوماً أو يُفادى أسيرُها
وقالتْ أراكَ اليومَ أسودَ شاحباً
وأيُّ بياضِ الوجهِ حرّتْ حُرورها
وإن كانَ يومٌ ذو سَمومٍ أسيرهُُ
وتقصرُ من دونِ السَمومِ سُتورُها
وغيّرني إنْ كنتِ لّما تغّيري
هواجرُ تكتنينّها وأسيرُها
حمامةَ بطنِ الواديينِ إلا انعمي
سَقاكَ من الغُر الغَوادي مَطيرهُا
أبيني لنا لا زالَ ريشُك ناعماً
ولا زلتِ في خضراءَ غَضٍّ نضيرُها
فإن سَجعتْ هاجتْ لعينيكَ عبرةً
وإنْ زفرتْ هاجَ الهوى قر قريرها
وقد زعمت ليلى بأنيَّ فاجرٌ
لنفسي تُقاها أو عليها فجورُها
فقل لعُقيلٍ ماحديثُ عِصابةٍ
تكنّفها الأعداءُ أني تَضيرها
فالاً تناَهوا تُركبُ الخيل بيننا
وركضٌ برَجْلٍ أو جناحٌ يُطيرها
لعلّك يا تيساً نزا في مريرةٍ
مُعاقبُ ليلى أنْ تراني أزورُها
عليَّ دْماءُ الُبدن إن كانَ زوجُها
يرى لَي ذَنباً غيرَ أنّي أزورُها
وإني إذا ما زرتها قلتُ يا اسلمي
فهل كانَ في قولي اسلمي ما يضيرُها
من النّاعباتِ المشيّ نَعباً كأنّما
يُناطُ بِجذعٍ من أوالٍ جريرِها
من العَرَكانياتِ حرفٌ كأنّها
مريرةُ ليفٍ شُدَّ شَزْراً مريرُها
قطعتُ بها أجوازَ كلَّ تَنوفةٍ
مَخوفٍ رداها حينَ يَستنَ مُورُها
ترى ضُعفاءَ القومِ فيها كأنّهم
دعاميصُ ماءٍ نشَّ عنها غديرُها
وقسورةَ الليلِ الذي بينَ نصفهِ
وبين العِشاء قد دأبتُ أسيرُها
أبتْ كثرةُ الأعداء أنْ يتجنّبوا
كلابيَ حتى يُستثارَ عَقورُها
وما يُشتكى جهلي ولكنَّ غِرّتي
تراها بأعدائي بطِيئاً طُروُها
أمتخرمي ريبَ المنونِ ولم أزرْ
عَذارايِ من هَمْدانَ بيضاً نُحورُها
ينؤنَ بأعجازٍ ثِقالٍ وأسوقٍ
خَدالٍ وأقدامٍ لطافٍ خُصورُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
توبة بن الحمير الخفاجيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي2716