تاريخ الاضافة
الأحد، 30 أكتوبر 2011 07:11:58 م بواسطة المشرف العام
0 756
تذكرتَ من ليلاكَ ما لستَ ناسياً
تذكرتَ من ليلاكَ ما لستَ ناسياً
يدَ الدهر إلاّ ريثَ ما أنت ذاكرهُ
وَلوعٌ أتيحتْ للفؤادِ ولم تكنْ
تُنالُ على عفوٍ كذاكَ سرائرهُ
ألمتْ بأصحابِ الرّحال فبينتْ
بنفحةِ مِسكٍ أرّقَ الركبَ تاجرهُ
أرى النّأي من ليلاكَ سُقماًوقرَبها
حياً كحيا الغيثِ الذي أنت ناصرهُ
ولو سألتْ للنّاسِ يوماً بوجهها
سحابَ الثريا لا ستهلّتْ مواطُره
بأبلجَ كالدّينارِ لم تطلّعْ لهُ
من العيشِ إلاّ نعمُهُ وسرائرهُ
ومَن يُبقِ مالاً عُدّةًوضنانةً
فلا الشُحُ مُبقيهِ ولا الدهرُ وافرهُ
ومَنْ يكُ ذا عُودٍ صَليبٍ رَجَابهِ
ليكسِرَ عُودَ الدَهرُفالدهرُ كاسرهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
توبة بن الحمير الخفاجيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي756