تاريخ الاضافة
السبت، 5 نوفمبر 2011 08:46:19 م بواسطة المشرف العام
1 986
طَرِبتُ وما شَوقاً إلى البِيضِ أَطرَبُ
طَرِبتُ وما شَوقاً إلى البِيضِ أَطرَبُ
ولاَ لَعِبَاً أذُو الشَّيبِ يَلعَبُ
ولم يُلهِنِي دارٌ ولا رَسمُ مَنزِلٍ
ولم يَتَطَرَّبنِي بَنضانٌ مُخَضَّبُ
وَلاَ أنَا مِمَّن يَزجرُ الطَّيرُ هَمُّهُ
أصَاحَ غُرَابٌ أم تَعَرَّضَ ثَعلَبُ
ولا السَّانِحَاتُ البَارِحَاتُ عَشِيَّةً
أمَرَّ سَلِيمُ القَرنِ أم مَرَّ أَعضَبُ
وَلكِن إِلى أهلِ الفَضَائِلِ والنُّهَى
وَخَيرِ بَنِي حَوَّاءَ والخَيرُ يُطلَبُ
إلى النَّفَرِ البيضِ الذِينَ بِحُبِّهم
إلى الله فِيمَا نَابَنِي أتَقَرَّبُ
بَنِي هَاشِمٍ رَهطِ النَّبِيِّ فإنَّنِي
بِهِم ولَهُم أَرضَى مِرَاراً وأغضَبُ
خَفَضتُ لَهُم مِنّي جَنَاحَي مَوَدَّةٍ
إلى كَنَفٍ عِطفَاهُ أهلٌ وَمَرحَبُ
وَكُنتُ لَهُم من هَؤُلاكَ وهَؤُلا
مِجَنّاً عَلَى أنِّي أُذَمُّ وأُقصَبُ
وأُرمى وأرمي بالعَدَاوَةِ أهلَها
وإنّي لأوذَى فِيهُم وأُؤَنَّبُ
َفَمَا سَاءَني قَولُ امرىءٍ ذِي عَدَاوةٍ
بِعَوراء فِيهِم يَجتَدِينِي فَيَجدُبُ
فَقُل لِلذي في ظِلِّ عَميَاءَ جَونةٍ
يَرى الجَورَ عَدلاً أينَ تَذهَبُ
بِأيِّ كِتَابٍ أَم بِأيَّةِ سُنَّةٍ
تَرَى حُبَّهُم عَاراً عَلَيَّ وتَحسَبُ
أَأَسلَمُ ما تَأتِي بِهِ من عَدَاوَةٍ
وَبُغضٍ لَهُم لاَجَيرِ بَل هو أشجَبُ
سَتُقرَعُ مِنهَا سِنُّ خَزيَانَ نَادِمٍ
إِذَا اليَومُ ضَمَّ النَّاكِثينَ العَصَبصَبُ
فَمَا لِيَ غلاّ آلَ أحمدَ شيعةٌ
وَمَا لِيَ إلاَّ مَشعَبَ الحَقِّ مَشعَبُ
وَمَن غَيرَهُم أرضَى لِنَفسِيَ شِيعَةً
ومن بَعدَهُم لاَ مَن أُجِلُّ وأُرجَبُ
أُرِيبُ رِجَالاً منهم وتُرِيبُني
خَلاَئقُ مِمَّا أَحدَثُوا هُنَّ أَريَبُ
إلَيكُم ذَوِي آلِ النَّبِيّ تَطَلَّعَت
نَوَازِعُ من قَلبِي ظِماءٌ وألبَبُ
فإنِّي عَن الأمر الذي تكرَهُونَهُ
بِقَوولي وَفِعلِي ما استَطَعتُ لأجنَبُ
يُشِيرُونَ بالأيدِي إليَّ وَقَولُهُم
أَلاَ خَابَ هَذَا والمُشِيرُونَ أخيَبُ
فَطَائِفَةٌ قد أكفََرَتنِي بِحُبِّكُم
وَطَائِفَةٌ قَالُوا مُسِيءٌ وَمُذنِبُ
فما سَاءَنِي تَكفِيرُ هَاتِيكَ مِنهُمُ
ولا عَيبُ هاتِيكَ التي هِيَ أعيَبُ
يُعيبُونَنِي من خُبثِهِم وَضَلاَلِهم
على حُبِّكُم بَل يَسخُرون وأعجَبُ
وقالوا تُرَابِيُّ هَوَاهُ ورأيُه
بذلِكَ أُدعَى فِيهُمُ وألَقَّبُ
على ذلك إجرِيّايَ فيكُم ضَرِيبَتي
ولو جَمَعُوا طُرَّاً عليَّ واجلَبُوا
وأحمِلُ أحقَادَ الأَقَارِبِ فِيكُمُ
وَيُنصَبُ لِي في الأبعَدِينَ فَأنصُبُ
بِخاتِمِكُم غصبَاً تَجُوزُ أُمورُهُم
فَلَم أرَ غَصبَاً مِثلَهُ يَتَغصَّبُ
وَجَدنَا لَكُم فِي آلِ حَامِيمَ آيةً
تَأوَّلَهَا مِنَّا تَقِيُّ وَمُعرِبُ
وَفِي غَيرِهَا آياً وآياً تَتَابَعَت
لكم نَصَبٌ فِيهَا لِذِي الشَكِّ مُنصِبُ
بِحَقِّكُمُ أمسَت قُرَيشٌ تَقُودُنا
وبِالفَذِّ مِنها والرَّدِيفَينِ نُركَبُ
إذا اتَضَعُونَا كارِهينَ لِبَيعَةٍ
أنَاخُوا لأخرَى والأزِمَّةُ تُجذَبُ
رُدَافَى عَلَينَا لَم يُسِيمُوا رَعِيَّةً
وَهَمُّهُمُ أن يَمتَرُوهَا فَيحلُبُوا
لِينتَتِجُوهَا فِتنَةً بَعدَ فِتنضةٍ
فَيفتَصِلُوا أفلاَءَها ثُمَّ يَربُبُوا
أقارِبُنَا الأَدنُونَ مِنهُم لِعَلَّةٍ
وَسَاسَتُنا مِنهُم ضِبَاعٌ وأذؤُبُ
لَنَا قَائِدٌ مِنهُم عَنِيفٌ وسَائِقٌ
يُقَحِّمُنا تِلكَ الجَراثِيمَ مُتعِبُ
وَقَالُوا وَرِثنَاهَا أبَأنضا وأُمَّنَا
وَمَا وَرَّثَتهُم ذَاكَ وَلاَ أبُ
يَرَونَ لَهُم فَضلاً عَلَى النَّاسِ وَاجِباً
سَفَاهاً وَحَقُّ الهَاشِمِيينَ أوجَبُ
وَلَكِن مَوَارِيثُ ابنِ آمِنَةَ الذِي
بِهِ دَانَ شَرقِيّ لَكُم وَمُغَرِّبُ
فِدَىً لَكَ مَورُوثاً أَبِي وأَبُو أبِي
وَنَفسِي وَنَفسِي بَعدُ بِالنَّاسِ أطيَبُ
بِكَ اجتَمَعَت أَنسَابُنَا بَعدَ فُرقَةٍ
فَنَحنُ بَنُو الإِسلاَمِ نُدعَى وَنُنسَبُ
حياتُك كانت مجدَنا وسناءنا
وموتُك جَدعٌ للعَرانين مُرعَبُ
وأنت أمينُ الله في الناسِ كلِّهم
علينا وفيما احتازَ شرقٌ ومغرِبُ
ونستخلفُ الأمواتُ غيرك كلَّهم
ونُعتَبُ لو كنا على الحق نُعتَبُ
وبُورِكتَ مَولُوداً وبُورِكتَ نَاشِئاً
وبُورِكتَ عِندَ الشَّيبِ إِذ أنتَ أشيَبُ
وَبُورِكَ قَبرٌ أنتَ فِيهِ وبُورِكَت
بِهِ وَلَهُ أهلٌ لِذَلِكَ يَثرِبُ
لَقَد غَيَّبُوا بِرَّاً وصِدقاً ونَائِلاً
عَشِيّةَ وَارَاكَ الصَّفِيحُ المُنَصَّبُ
يَقُولُونَ لَم يُورَث وَلَولا تُرَاثُه
لَقَد شَرِكَت فِيهِ بَكِيل وأرحَبُ
وعَكٌّ ولَخمٌ والسَّكُونُ وحِميَرٌ
وكِندَةُ والحَيَّانِ بَكرٌ وتَغلِبُ
وَلاَنتَشَلَت عِضوَينِ مِنهَا يُحَابِرٌ
وكَانَ لِعَبدِ القَيس عِضوٌ مُؤَرّبُ
ولانتَقَلَت من خِندِفٍ في سِوَاهُمُ
وَلاَقتَدَحَت قَيسٌ بِهَا ثم أثقَبُوا
وَمَا كَانَتِ الأنصَارُ فِيهَا أذِلَّةً
وَلاَ غُيّبَاً عَنها إذَا النَّاسُ غُيَّبُ
هُمُ شَهِدُوا بَدراً وخَيبَرَ بَعدَها
ويومَ حُنَين والدِّمَاءُتَصَبَّبُ
وَهُم رَئِموها غيرَ ظَأرٍ وأشبَلُوا
عَلَيهَا بِأطرَافِ القَنَا وَتَحَدَّبُوا
فَإن هِيَ لَم تَصلُح لِحَي سِوَاهُمُ
فَإِن ذَوِي القُربَى أحَقُّ وأقرَبُ
وإلاّ فَقُولُوا غَيرَها تَتَعَرفُوا
نَوَاصِيهَا تَردِي بِنَا وهيَ شُزَّبُ
عَلامَ إذَا زَار الزُّبيرَ وَنَافِعاً
بِغَارَتِنا بَعدَ المَقَانِبِ مِقنَبُ
وَشَاطَ عَلَى أرمَاحِنا بآدّعائِهَا
وَتَحوِيلِها عَنكُم شَبِيبٌ وَقَعنَبُ
نُقَتِّلُهم جِيلاً فجِيلاً نَرَاهُمُ
شَعَائِرَ قُربانٍ بِهِم يُتقَرَّبُ
لَعَلَّ عَزِيزاً آمناً سَوفَ يُبتَلَى
وذَا سَلَبٍ منهم أنِيقٍ سَيُسلَبُ
إذا انتَجُوا الحَربَ العَوَانَ حُوارَها
وَحَنَّ شَرِيحٌ بالمَنَايا وتنضُبُ
فيا لكَ أمراً قَد أُشِتّت
أمُورُه وَدُنيَا أرَى أَسبَابَها تَتَقَضَّبُ
يَرُوضُونَ دِينَ اللهِ صَعباً مُحَرَّما
بأفواهِهم والرائضُ الدينِ أصعَبُ
إذَا شَرَعُوا يَوماً عَلَى الغَيِّ فِتنةً
طَرِيقُهم فِيهَا عَنِ الحَقِّ أنكَبُ
رَضُوا بِخِلاَفٍ المُهتَدِينَ وَفِيهُمُ
مُخَبَّأةٌ أخرَى تُصَانُ وَتُحجَبُ
وإن زَوَّجُوا أمرَينِ جَورَاً وبِدعَةً
أنَاخُوا لأخرَى ذاتِ وَدقَينِ تُخطَبُ
ألَجُّوا ولَجُّوا في بعاد وَبِغضَةٍ
فَقَد نَشِبُوا في حَبل غَيٍّ وانشَبُوا
تَفَرَّقَتِ الدُّنيا بِهم وَتَعَرَّضَت
لَهُم بالنِّطافِ الآجِنَاتِ فأشرِبوا
حَنَانَيكَ رَبَّ النَّاسِ من أن يَغُرَّني
كما غَرَّهم شُربُ الحَيَاةِ المُنَضِبُ
إذَا قِيلَ هَذَا الحَقُّ لا مَيلَ دُونَه
فانقَاضُهُم في الغَيّ حَسرَى وَلُغَبُ
وإِن عَرَضَت دُونَ الضَّلاَلَةِ حَومَةٌ
أخَاضُوا إلَيهَا طَائِعِينَ وأَوثَبُوا
وقد دَرَسُوا القُرآنَ وافتَلَجوا به
فَكُلُّهُم رَاضٍ بِهش مُتَحزِّبُ
فَمِن أينَ أو أنَّى وكَيفَ ضَلالُهم
هُدىً والهوَى شَتَّى بِهِم مُتَشَعِّبُ
فَيَا مُوقداً نَاراً لغَيرِكَ ضَوءُها
وَيَا حَاطِباً في غيرِ حَبلِكَ تَحطِبُ
ألم تَرَنِي من حُبِّ آلِ محمدٍ
أروحُ وأَغدُوا خَائِفاً أتَرقّبُ
كأنّي جانٍ مُحدِثٌ وكأنَّما
بِهِم يُتّقَى من خَشيَةِ العُرّ أجرَبُ
عَلَى أيّ جُرمٍ أَم بأيَّةِ سِيرَةٍ
أُعَنَّفُ في تَقرِيظِهِم وَأُؤنَّبُ
أُناس بِهِم عَزَّت قُرَيشٌ فأصبَحُوا
وفيهِم خِبَاءُ المَكرُمَاتِ المُطَنَّبُ
مُصَفَّون في الأحسَابِ مَحضُونَ نَجرُهم
هُمُ المَحضُ مِنَّا والصَّرِيحُ المهذَّبُ
خِضَمُونَ أشرَافٌ لَهَاميمُ سَادَةٌ
مَطَاعِيمُ أيسَارٌ إذَا النَّاسُ أَجدَبُوا
إذَا ما المَراضِيعُ الخِمَاصُ تأوّهَت
من البَردِ إذ مِثلاَنِ سَعدٌ وَعَقرَبُ
وَحَارَدَتِ النُّكُدُ الجِلاَدُ وَلَم يَكُن
لعُقبةِ قِدرِ المُستَعيرينَ مُعقِبُ
وَبَاتَ وَلِيدُ الحَيِّ طيَّانَ سَاغِباً
وكاعِبُهم ذَاتُ العِفاوةِ أَسغَبُ
إذا نَشَأت مِنهُمِ بأَرضٍ سَحَابةٌ
فَلاَ النَّبتُ مضحظُورٌ ولا البَرقُ خُلَّبُ
إِذا ادلَمَّست ظَلمَاءُ أمرَينِ جِندِسٌ
فَبَدرٌ لَهُم فِيهَا مُضِيءٌ وكَوكَبُ
وإن هَاجَ نَبتُ العِلمِ في النَّاسِ لم تَزَل
لَهُم تَلعَةٌ خَضرَاءُ منهم ومِذنَبُ
لَهُم رُتَبٌ فَضلٌ على النَّاسِ كلِّهم
فَضَائِلُ يَستَعلِي بِهَا المُتَرَتِّبُ
مَسَامِيحُ مِنهُم قَائِلُونَ وفَاعِلٌ
وسَبَّاقُ غَايَاتٍ إلى الخَيرِ مُسهِبُ
أولاَكَ نَبِيُّ اللهِ مِنهُم وجَعفَرٌ
وَحَمزَةُ لَيثُ الفَيلَقِينش المُجَرَّبُ
هُمُ مَا هُمُ وِتراً وَشَفعاً لِقَومِهِم
لِفُقدَانِهِم ما يُعذَرُ المُتَحَوِّبُ
قَتيلُ التَجُوبّي الذي استَوأرَت بِهِ
يُسَاقُ به سَوقاً عنيفاً وَيُجنَبُ
مَحَاسِنُ من دُنيا ودِينٍ كأنَّما
بِهَا حَلّقت بالأَمسِ عَنقَاءُ مُغرِبُ
لِنعمَ طَبِيبُ الدَّاءِ من أمرِ أمّةٍ
تَوَاكَلَها ذُو الطِّبِ والمُتَطَبِّبُ
وَنِعمَ وليُّ الأمرِ بَعدَ وَلِيهِ
وَمُنتَجَعُ التَقوى ونِعمَ المُؤَدِبُ
سَقَى جُرَعَ الموتَ ابنَ عُثمانَ بَعدَما
تَعَاوَرَهَا مِنهُ وضلِيدٌ وَمَرحَبُ
وشَيبَةً قَد أثوى بِبَدرٍ يَنُوشُه
غُدافٌ مِن الشُّهبِ القَشَاعِمِ أهدَبُ
لَهُ عُوَّدٌ رَأفَةً يَكتَنِفنَهُ
ولا شَفَقاً مِنها خَوَامِعُ تَعتُبُ
لَهُ سُترتا بَسطٍ فَكَفٌّ بِهَذِهِ
يُكَفُّ وبِالأخرَى العَوَالِي تُخَضَّبُ
وفي حَسَنٍ كَانَت مَصَادِقُ لاسمِهِ
رِئَابٌ لِصَدعَيهِ المُهَيمنُ يَرأَبُ
وَحَزمٌ وجودٌ فِي عَفَافٍ وَنضائِلٍ
إلى مَنصِبٍ مَا مِثلُه كَانَ مَنصِبُ
وَمِن أكبَرِ الأحدَاثِ كَانَت مُصِيبَةً
عَلَينَا قَتِيلُ الأدعِيَاءِ المُلَحَّبُ
قَتِيلٌ بِجَنبِ الطَّفِ مِن آلِ هَاشمٍ
فَيَا لكَ لَحماً لَيسَ عَنهُ مُذَبِبِ
وَمُنعَفِرُ الخدّينِ مِن آلِ هاشِمٍ
إلا حَبَّذا ذَاكَ الجبينُ المُتَرَّبُ
قتيلٌ كَأنَّ الوُلَّهَ النُّكدَ حَولَه
يَطُفنَ بِهِ شُمَّ العَرَانِينِ رَبرَبُ
وَلَن أعزِلَ العبَّاسَ صِنوَ نَبِيِّنَا
وصِنوَانُهُ مِمَّن أَعُدُّ وأندُبُ
وَلاَ ابنَيهِ عَبدَ اللهِ والفَضلًَ إنَّنِي
جَنِيبٌ بِحُبِّ الهَاشِمِيِّينَ مُصحِبُ
وَلاَ صَاحِبَ الخَيفِ الطَرِيدَ مُحَمَّداً
ولو أُكثِرَ الإِيعَادث لِي والتَرَهُّبُ
مَضَوا سَلَفاً لا بُد أنَّ مَصِيرَنا
إلَيهِم فَغََادٍ نَحوَهُم مُتَأوِّبُ
كَذَاكَ المَنَايَا لاَ وَضِيعاً رَأيتُها
تَخَطَّى ولا ذَا هَيبَةٍ تَتَهَيَّبُ
وقد غَادَروا فِينَا مَصَابِيحَ أنجُماً
لنا ثِقَةً أيّانَ نخشَى وَنَرهَبُ
أولئكَ إن شِطَّت بِهم غُربةُ النَّوى
أمانيُّ نَفسي والهَوَى حيثُ يَسقَبُوا
فَهَل تُبلِغنّيهم على نأي دارِهم
نَعَم بِبَلاغِ اللهِ وجنَاءُ ذِعلِبُ
مُذَكَّرَةٌ لا يَحمِلُ السوطَ رَبُّها
ولأياً مِنِ الإِشفاقِ ما يَتَعَصَّبُ
كأنَّ ابنَ آوى مُوثَقٌ تحتَ زَورِها
يُظَفِّرُها طَوراً وَطَورَاً يُنَيِّبُ
إذا ما احزَألّت في المناخ تلفتت
بِمَرعُوبَتي هَوجَاءَ والقلبُ أرعَبُ
إذا انبَعَثَت من مَبرَكٍ غادرت به
ذوابلَ صُهباً لم يَدِنهُنَّ مَشرَبُ
إذَا اعصَوصَبَت في أينُقٍ فكأنَّما
بِزَجرَةِ أخرى في سِواهُنَّ تُضرَبُ
تَرَى المَروَ والكَذَّان يَرفَضُّ تَحتَها
كما ارفَضَّ قَيضُ الأفرُخِ المُتَقَوِّبُ
تُرَدِدُ بالنَّابَينِ بَعدَ حَنِينِها
صَرِيفَاً كما رَدَّ الأغانيَ أخطَبُ
إذَا قَطَعَت أجوازً بِيدٍ كأنَّما
بأَعلامِها نَوحُ المَآلِي المُسَلِّبُ
تَعَرَّضَ قُفٌّ بَعدَب قُفٍّ يَقَودُها
إلى سَبسَبٍ مِنهَا دَياميمُ سَبسَبُ
إذَا أنفَذَت أحضَانَ نَجدٍ رمى بها
أَخَاشِبَ شُمّاً من تِهَامَةَ أخشَبُ
كَتُومٌ إذا ضَجَّ المَطِيّ كأنَّما
تَكَرَّمُ عن أخلاقِهِنَّ وَتَرغَبُ
من الأرحَبِيَّاتِ العِتَاقِ كأنَّها
شَبُوبٌ صِوَارٍِ فَوقَ عَلياءَ قَرهَب
لِيَاحٌ كأن بالأتحَمِيَّةِ مُشبَعٌ
إزاراً وفي قُبطِيَّةٍ مُتَجَلبِبُ
وَتَحسِبُه ذَا بُرقِع وكأنَّه
بأسمالِ جَيشَانيّةٍ مُتَنَقِّب
تضَيّفه تحت الألاءةِ مَوهِناً
بظلماءَ فيها الرَّعدُ والبَرقُ صَيِّبُ
مُلِثُّ مَربٌّ يَحفِشُ الأُكمَ وَدقُه
شآبيبُ منها وادقاتٌ وَهَيدَبُ
كأنَّ المَطَافِيلَ المواليه وَسطَه
يُجَاوبَهنَّ الخَيزُرَانُ المُثَقَّبُ
يُكالئُ من ظلماءَ دَيجُورِ حِندِسٍ
إذا سَارَ فيها غَيهَبٌ حَلَّ غَيهَبُ
فَبَاكَرَهُ والشَّمسُ لم يَبدُ قًرنُها
بأُحدانِه المُستَولِغَاتِ المُكَلِّبُ
مَجازِيعَ في فقر مَسَارِيفَ في غِنى
سوابِحَ تَطفو تارةً ثم تَرسُبُ
فكَان ادّراكاً واعتراكاً كأنَّه
على دُبرٍ يَحمِيهِ غَيرانُ مُوأَبُ
يَذُودُ بِسَحماويه من ضَارِياتِها
مَدَاقيعَ لم يَغثَث عَلَيهِنَّ مَكسَبُ
فَرَابٍ وكَابٍ خَرَّ للوَجهِ فَوقَه
جَدِيّهُ أودَاعجٍ على النَّحرِ تَشخُبُ
وَوَلّى بِأجرِّيا وِلافٍ كأنَّه
على الشرف الأعلى يُسَاطُ وَيُكلَبُ
أذلك لا بَل تَيِكَ غِبَّ وَجِيفِها
إذا ما أكَلَّ الصَّارِخُونَ وانقَبُوا
كأن حَصَى المَعزَاءِ بينَ فُروجِها
نَوَى الرَضخِ يَلقى المُصعِدَ المُتَصَوِّبُ
عِرَضنَةُ ليلٍ في العِرَضنَاتِ جُنَّحا
أمامَ رِجَالٍ خَلفَ تِيكَ وأَركُبُ
إذا ما قَضَت من أهلِ يَثرِبَ مَوعِدَاً
فَمَكَّةَ من أوطَانِها والمُحَصَّبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الكميت بن زيد الأسديغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي986