تاريخ الاضافة
الإثنين، 7 نوفمبر 2011 07:10:32 م بواسطة المشرف العام
0 400
وكم لائم لي في الشرابِ زجرتُه
وكم لائم لي في الشرابِ زجرتُه
فقلت له دعني وما أنا شارب
فلست عن الصهباء ما عشت مقصِراً
وإن لامني فيها اللئام الأشائب
أأترك لذّاتي وآتي هواكم
ألا ليس مثلي يابن قيسٍ يخالب
أنا الليث معدوّاً عليه وعاديا
إذا سلّت البيض الرقاق القواضب
فأنتَ حليمٌ تزجر الناس عن هوى
نفوسهم جهلاً وحلمُكَ عازب
فحلمكَ صنه لا تذ له وخلّني
وشأني واركب كل ما أنت راكب
فإني امرؤٌ عوّدت نفسي عادةً
وكلّ امري لاشك ما اعتاد طالب
أجود بمالي ما حييت سماحةً
وأنت بخيلٌ يجتويك المصاحب
فما أنت أو ما غيُّ من كان غاوياً
إذا أنتَ لم تسدَد عليك المذاهب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حارثة بن بدر الغدانيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي400