تاريخ الاضافة
الإثنين، 7 نوفمبر 2011 07:13:15 م بواسطة المشرف العام
0 350
يزمُّ أبو بحرٍ أموراً يريدها
يزمُّ أبو بحرٍ أموراً يريدها
ويكرهُها للأريحيّ الموّد
فإن كنتَ عيّاباً فقل ما تريده
ودع عنك شربي لست فيه بأوحد
سأشربها صهباء كالمسك ريحُها
وأشربُها في كل نادٍ ومشهد
فنفسك فانصح ابن قيسٍ وخلّني
ورأيي فما رايي برأي مفنّد
وقائلةٍ يا حار هل أنت ممسكٌ
عليك من التبذير قلت لها اقصدي
ولا تأمريني بالسداد فإنني
رأيت الكثير المال غير مخلّدِ
ولا عيبَ لي إلا اصطباحي قهوةً
متى يمتزجها الماء في الكأس تزبد
معتَّقَةً صهباء كالمسك ريحُها
إذا هي فاحت أذهبت غلةَ الصدي
ألا إنما الرشد المبين طريقُه
خلاف الذي قد قلت إذ أنت مرشدي
سأشربها ما حجّ للَه راكبٌ
مجاهرةً وحدي ومع كل مسعدِ
وأسعد ندماني وأتبع شهوتي
وأبذل عفواً كلّ ما ملكت يدي
كذا العيش لا عيش ابن قيس وصحبه
من الشربِ للماءِ القراحِ المصَرَّدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حارثة بن بدر الغدانيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي350