تاريخ الاضافة
الإثنين، 7 نوفمبر 2011 07:17:53 م بواسطة المشرف العام
0 542
يعيب عليّ الراحَ من لو يذوقها
يعيب عليّ الراحَ من لو يذوقها
لجُنَّ بها حتى يغيّبَ في القبر
فدعها أو امدحها فإنّا نحبُّها
صراحاً كما أغراكَ ربّك بالهجرِ
علام تذمّ الراح والراح كاسمها
تريح الفتى من همه آخر الدهر
فلمني فإنّ اللوم فيها يزيدني
غراماً بها إن الملامةَ قد تغري
وباللَه أولي صادقاً لو شربتها
لأقصرتَ عن عذلي وملت إلى عذري
وإن شئت جرّبها وذقها عتيقة
لها أرجٌ كالمسك محمودة الخبر
فإن أنت لم تخلع عذارك فالحني
وقل لي لحاك اللَه من عاجز غمر
وقبلت ما قد لامني في اصطباحها
وفي شربها بدرٌ فأعرضت عن بدر
وحاسيتها قوماً كأنّ وجوههم
دنانير في الأواء والزمن النكر
فدعني من التعذال فيها فإنني
خلقت أبيّا لا ألين على القسر
أجود وأعطي المنفسات تبَرُّعاً
وأُغلي بها عند اليسارة والعسر
وأشربها حتى أخرّ مجدلاً
معتّقةً صهباء طيّبة النشر
ولولا النهى لم أصح ما عشت ساعةً
ولكنني نهنهت نفسي عن الهجر
فقَصّرت عنها بعد طول لجاجة
وحبّ لها في سر أمري وفي الجهر
وحقّ لمثلي أن يكفّ عن الخنى
ويقصر عن بعض الغوايةِ والنكرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حارثة بن بدر الغدانيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي542