تاريخ الاضافة
الإثنين، 7 نوفمبر 2011 07:21:38 م بواسطة المشرف العام
0 366
لنا نبعةٌ كانت تقينا فروعُها
لنا نبعةٌ كانت تقينا فروعُها
وقد بلغَت إلا قليلاً عروقُها
وإنا لتستحلي المنايا نفوسُنا
ونترك أخرى مرَّةً لا نذوقُها
وشيّبَ رأسي قبل حين مشيبه
رعود المنايا بيننا وبروقُها
رأيت المنايا بادياتٍ وعُوّداً
إلى دارنا سهلاً إلينا طريقُها
وقد قسمَت نفسي فريقين منهما
فريقٌ مع الموتى وعندي فريقُها
وبينا تُرجّى النفس ما هو نازحٌ
من الأمرِ لاقت دونها ما يعوقُها
وبينا تقول النفس أفعل في غدٍ
كذا وكذا فاستعلقَته علوقُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حارثة بن بدر الغدانيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي366