تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 7 نوفمبر 2011 08:36:53 م بواسطة المشرف العامالإثنين، 7 نوفمبر 2011 08:43:25 م
0 190
قَد قُلتُ لَما أَرهَجَت لي عَجاجَةٌ
قَد قُلتُ لَما أَرهَجَت لي عَجاجَةٌ
هَوى قَطَرِيُّ وَسطَها يَتَذَبذَبُ
فَيا قَطَرِيُّ بنُ الفُجاةِ أَما لَنا
جَوابٌ لَحاكَ اللَهُ إِلّا المُشَطَّبُ
فَلَمّا أَبى إِلا اللَجاجَ بِقَتلِنا
نَظَرَتُ وَكانَ المُستَجارَ المُهَلَّبُ
عَفُوُّ عَنِ الذَنبِ العَظيمِ كَأَنَّهُ
لِمَن لَيسَ يَرجو العَفوَ عَن ذَنبِهِ أَبُ
عُقوبَتُهُ فيما يُعاقِبُ غَيرَهُ
عَلَيهِ بِمَصقولِ الظَبا حينَ يَغضَبُ
يُعاتِبُهُ المَرءُ الشَفيقُ نَصيحَةً
يَزيدُهُمُ عَفواً إِذا القَومُ أَذنَبوا
لَحِقتُ بِهِ لَمّا اِستَبانَ ضَلالُهُ
كَأَنّي إِلَيها كُنتُ بِالأَمسِ أَهرُبُ
فَما جِئتُهُ أَعشو إِلَيهِ بِشُبهَةٍ
وَلا طالِباً مالاً وَلا الجاهَ أَطلُبُ
وَلكِنَّني أَحدَثتُ لِلَّهِ تَوبَةً
نُقِلتُ إِلَيها وَالقُلوبُ تَقَلَّبُ
وَلَم تَكُ بي بَعدَ البَصيرَةِ عَرجَةٌ
وَلَم يَكُ لي بَعدَ المُهَلَّبِ مَذهَبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حَصين السعديغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي190