تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 9 نوفمبر 2011 06:35:16 م بواسطة مراد الساعي( عصام كمال محمد)السبت، 29 سبتمبر 2012 02:48:42 م بواسطة مراد الساعي( عصام كمال محمد)
0 440
وَيهبطُ البدرُ حزينًا
وَيهبطُ البدرُ حزينًا
أينَ مِفتاحُ الدِّيارْ !؟
لمْ نزلْ نبحثُ عنهُ
نسألُ الطَّيرَ الحزينْ
والشَّذا ، والماءَ ، وأطيارَ الغديرْ
قد أجابَ الدَّمعُ وجدًا
سرقوهُ جهرةً ، غصبًا ، وَحربًا
أخذوهُ عنوةً ، بطشًا ، وَقتلاً
وَديارٌ لونُها كانَ بلونِ الحبِّ آلتْ ذكرياتٍ ، ورمادًا
حولُها العشبُ النَّدي ، أضحى صريمًا
حالُها طالَ المباني ، والزُّهُورَ ، والغصونْ
كلُّ سورٍ ، وجدارٍ ، وسياجٍ ، ونجومٍ في الفضاءْ
تصرخُ اليومَ ، كفانا منْ شتاتْ
وَ قيودٍ ، وافتراقٍ لم يعد غيرَ احتراقْ
هذه أرضي أنا اليومَ تنادي
إنَّني أشتاقُ أهلي ، والصَّحابْ
إنَّني بين الأفاعي ، أحملُ الأعداءَ قسرًا
من سيدنو لخلاصي ؟ لمْ أنلْ غيرَ الوُعُودْ
وَ انتظارٍ شقَّ أعنانَ السَّماءْ
يهبطُ البدرُ حزينًا
لم يزلْ عني بعيدًا ، كالغريبْ
يُخبرُ الأرجاءَ عنهُ ، إنَّه يشتاقُ أمسي
يسألُ الأمجادَ عنِّي
أين أعلامُ انتصاري ، أينَ فرسانُ الزَّمانِ
أيُُّها البدرُ الحزينْ
ها هُو الأقصى يناديكَ تعالَ
من صلاة الأنبياءِ
مصطفى الحقّ إمامي ، وَ أمامِي
إنَّني رهنُ اعتقالٍ ، واحتلالٍ ، ونَكالٍ
منْ عقودٍ بانتظارٍ ، واشتياقٍ لخلاصٍ منْ قيودٍ ، وأفاعٍ
خذْ صمودَ الأمسِ مني ، وتعالَ
عُدْ بعزمٍ ، وَ رجالٍ
قد كفانا من شتاتٍ ، وانتظارٍ
قد كفانَا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
مراد الساعي ( عصام كمال )مراد الساعيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح440
لاتوجد تعليقات