تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 11 نوفمبر 2011 06:24:57 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 11 نوفمبر 2011 06:27:11 م
0 228
سَقى اللَهُ أَجساداً تَلوحُ عِظامُها
سَقى اللَهُ أَجساداً تَلوحُ عِظامُها
بِفَرضَةِ مَوقوعٍ سَحاباً غَوادِيا
فَإِن يَكُ داودٌ مَضى لِسَبيلِهِ
فَقَد كانَ ذا شَوقٍ إِلى اللَهِ تالِيا
وَقَد كانَ ذا أَهلٍ وَمالٍ وَغِبطَةٍ
وَكانَ لِما يفني مِنَ العَيشِ قالِيا
كَأَنَّ الفَتى داوُد لَم يَكُ فيكُمُ
وَلَم نَرَهُ يَوماً مِنَ الصَومِ بالِيا
أُقيمُ عَلى الدُنيا كَأَنِّيَ لا أَرى
زَوالاً لَها وَأَحسَبُ العَيشَ باقِيا
أَلا فَاِذكُرَن داوُدَ إِذ باعَ نَفسَهُ
وَجادَ بِها يَبغي الجِنانَ العَوالِيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زياد الأعسمغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي228