تاريخ الاضافة
الجمعة، 11 نوفمبر 2011 07:11:03 م بواسطة المشرف العام
0 443
تأوَّينى همُّ كثيرٌ بلابلُه
تأوَّينى همُّ كثيرٌ بلابلُه
طروقا فغَال النَّومَ عَنِّي غَوَائِلُه
فويحِي من الموت الذي هو واقعٌ
ولِلمَوتِ بابٌ أنت لابُدَّ داخِلُه
أيَأمَنُ رَيبَ الدهرِ يا نَفسُ واهِن
تَجيشُ له بالمُفظِعَاتِ مَراجِلُه
فلم أرَ في الدنيا وذو الجَهلِ غافلٌ
أسِيراً يخافُ القتلَ واللهوُ شاغِلُه
فَمَا بالُه يَفدي من الموت نَفسَهُ
ويأمنُ سَيفَ الدهرِ والدهرُ قاتِلُه
ولا يفتدِي من موقف لَو رَمَى الردَى
به جَبَلا أضحت سَرَابا جَنَادِلُه
وَبَعدَ دُخُولِ القَبرِ يا نفسُ كُربَةٌ
وهَولٌ تُشِيبُ المُرضِعِينَ زلازِلُه
إذا الأرضُ خَفَّت بعد نَقلٍ جِبَالُها
وَخَلَّى سَبيلَ البَحرِ يا نفسُ ساحِلُه
فلا يَرتَجِي عَونا على حَملِ وِزرِه
مُسِيءٌ وأولَى الناسِ بالوِزر حامِلُه
إِذا الجَسدُ المَعمُورُ زايلَ رُوحَه
خَوَى وجَمالُ البيتِ يا نفسُ آهِلُه
وقد كان فيه الروحُ حِينا يزينهُ
وما الغِمدُ لولا نَصلُه وحمائِلُه
يُزَايلُني مالي إذا النفسُ حَشرَجَت
وأهلِي وكَدحِي لازمي لا أُزَايِلُه
إذا كَلَّ عند الجُهدِ يا نفسُ مَنطِقي
وعايَنتُ عند المَوت ما لا أُحاوِلُه
ويَغسِلُ ما بالجلد من ظاهِرِ الأذَى
ولا يَغسِل الذَّنبَ المُخَالِفَ غاسِلُه
ومن تُفلِتِ الأمراضُ يوما فإنّه
سَيُوشِكُ يوما أن تُصَاب مَقاتِلُه
وقد تُفلِتُ الوَحشَ الحِبالُ وربَّما
تقبَّضَتِ الوحشيَّ يوماً حَبائِلُه
إذا العِلمُ لم تَعمَل به صار حُجَّةً
عليك ولم تُعذَر بما أنت جاهِلُه
وقد يُنعِشُ الذِّكرُ القُلوبَ وإنّما
تكونُ حياةُ العودِ في الماءِ وابِلُه
أرَى الغُصنَ لا يَنمِي إذا جفَّ أصلُه
وليس بباقٍ مَن أُبِيحَت أوائِلُه
فإن كنتَ قد أبصَرتَ هذا فإنّما
يُصَدِّقُ قَولَ المَرءِ ما هو فاعِلُه
ولا يَستَقيمُ الدَّهرَ سهمٌ لِوَجهِهِ
به مَيلٌ حتى يُقَوَّمَ مائِلُه
وفيكَ إِلى الدُّنيا اعتِراضٌ وإنَّما
تُكالُ لَدى الميزانِ ما أنتَ كائِلُه
فَلا تَنتَكِث بعدَ الهَوَى عن بَصيرَةٍ
كَما نَكَثَ الحَبلَ المُضاعَفَ فاتِلُه
وتطلبُ في الدُّنيا المَنازِلَ والعُلا
وتَنسَى نَعيما دائِما لا تُزَأيِلُه
كَمَن غَرَّه لمعُ السَّحابِ بِقيعَةٍ
فقصَّرَ عَن وِردٍ تَجِيشُ مَنَاهِلُه
وقد خانتِ الدنيا قُرونا تتابعوا
كما خَانَ أعلى البيتِ يوماً أسَافِلُه
وتُصبِحُ فيها آمنا ثم لم تَكُن
لِتَأمنَ في وادٍ به الخوفُ نازِلُه
وقَد خَتَلَتنَا باللَّطِيفِ مِنَ الهَوَى
كَما يَختِلُ الوحشيَّ بالشيء خاتِلُه
رَضينا بما فيها سَفَاها ولم يكن
يَبيعُ سمينَ اللحم بالغَثِّ آكِلُه
وعاقِبةُ اللَّذاتِ تُخشَى وإنَّما
يُكَدِّرُ يوما عاجلَ الأمرِ آجِلُه
وإن فَرحَت بالمرء يوما حلائلٌ
فلا بد يوما أن تُرِنَّ حلائِلُه
فكَم من فَتَى قد كان في شِرَّةِ الصِّبَا
فأقصَرَ بعدَ العذلِ عنه عَواذِلُه
إذا ما سَما حَقٌ إليك وباطلٌ
عليك فلا يَذهب بِحَقّك باطِلُه
وقد يأملُ الرَّاجي فيكذِبُ ظَنَّه
أمورٌ ويَلقَى الشيءَ ما كان يأملُه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سابق بن عبد الله البربريغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي443