تاريخ الاضافة
الجمعة، 11 نوفمبر 2011 07:14:36 م بواسطة المشرف العام
0 572
النفسُ تَكلَفُ بالدنيا وقد عَلِمَت
النفسُ تَكلَفُ بالدنيا وقد عَلِمَت
أن السَّلامةَ منها تَركُ ما فيهَا
واللَّهِ ما قَنَعَت نَفسِي بما رُزِقَت
من المَعيشَة إلا سوفَ يكفيها
أموالُنا لِذَوي المِيراثِ نَجمَعُها
ودُورُنا لِخَرَابِ الدَّهرِ نَبنيها
قِس بالتجاربِ أحدَاثَ الزَّمَانِ كما
تَقِيسُ نَعلا بِنَعلٍ حين تَحذُوها
واللَّهِ ما غَبَرت في الأرضِ ناظِرةٌ
إلا ومرُّ الليالي سَوف يَفنِيها
أينَ المُلُوكُ التي عن خَطبِها غَفَلَت
حتى سَقَاها بكأسِ المَوتِ ساقيها
غَرَّت زَمانا بِمُلكٍ لا دوامَ له
جَهلا كَما غَرَّ نفسا من يُمَنِّيها
وصبَّحت قومَ عادٍ في ديارِهمُ
بمقطعٍ يوما عادتهُم عَواديها
وتُبَّعا وثمودَ الحِجر غادرهُم
ريبُ المَنون رَميما في مَغَانِيها
فكيفَ يَبقَى على الأَحدَاثِ غَابِرُنا
كأنَّنا قد أظَلَّتنَا دَواهِيها
نلهُو ونأمُل أيَّاما نُعَدُّ لنا
سريعةَ المرِّ تَطوينا ونَطويها
كم من عزيزٍ سيَلقَى بعد عِزَّتِه
ذُلاً وضاحكةٍ يوما ستَبكِيها
وللحُتُوفِ تُربِّي كلُّ مُرضِعَةٍ
وللحِسَابِ بَرَى الأروَاحَ باريها
لا تَبرَحُ النفسُ تُنعَى وهي سالمةٌ
حتى يقومَ بنادي القَوم ناعيها
ولن تزالَ طوَالَ الدَّهرِ ظاعِنةً
حتَّى تُقيمَ بِوَادٍ غَيرِ واديها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سابق بن عبد الله البربريغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي572