تاريخ الاضافة
الإثنين، 14 نوفمبر 2011 09:25:33 م بواسطة المشرف العام
0 364
تَذَكَّرتُ قَبلَ اليَومِ أَيَّةَ خَلَّةً
تَذَكَّرتُ قَبلَ اليَومِ أَيَّةَ خَلَّةً
أَضَرَّت بِحَقّي عِندكُم وَهوَ واجِبُ
وَما في قَناتي مِن وُصومٍ تَعيبُها
وَلا ذَمَّ رَحلي فيكُمُ مَن أُصاحِبُ
وَتَعلَمُ إِن كاتَمتهُ الناسُ أَنَّني
عَلَيكَ وَلَم أظلم بِذَلِكَ عاتِبُ
وَما أَنا راضٍ بِالَّذي غَيرُهُ الرِّضا
فَلا تَكذِبَنكَ اِبنَ الزُبَيرِ الكَواذِبُ
رَأَيتُكَ تُقصيني وَتُشمتُ شانِياً
كَأَنِّي بِما لَم أَجتَرِم لَكَ رائِبُ
فَإِن كانَ مِن عِندي فَبَيِّن فَإِنَّني
لِصرمِكُمُ يا اِبنَ الزُّبَيرِ لَهائِبُ
وَإِن كانَ مِن غَيري فَلا تشمِتِ العِدى
بِنا وَتَدارَك رَقعَ ما أَنتَ خارِبُ
وَإِن كانَ هَذا الصَّرمُ مِنكَ لِعِلَّةٍ
فَصَرِّح وَلا تُخفِ الَّذي أَنتَ راكِبُ
فَفي كُلِّ مِصرٍ قاسِطٌ تَعلَمونَهُ
حَريصٌ عَلى سِرِّي إِلَيكَ وَراهِبُ
أَرى الحَربَ قَد دَرَّت عَلَيكَ وَفِتنَةً
تَضَرَّمُ في الحافَاتِ مِنها المَحاطِبُ
فَحَسبُكَ قَد جَرَّبتَني وَبَلَوتني
وَقَد يَنفَعُ المَرءَ الكَريمَ التَجارِبُ
أَلَم تَعلَموا أَنّي عَدُوُّ عَدُوِّكُم
وَيَشقى بِنا في حَربِكُم مَن نُحارِبُ
أُناضِلُ عَنكُم في المَغيبِ عَشيرَتي
وَأَمَّا بِنَفسي دونَكُم فَأضارِبُ
لَكُم بارِدُ الدُّنيا وَنشقى بِحَرِّها
إِذا عَضَّتِ الهامَ السُّيوفُ القَواضِبُ
فَلَسنا كِراماً إِن رَضينا بِذاكُمُ
وَلَم تَتَأَهَّب في الحَديدِ الكَتائِبُ
وَلَولا أَميرُ المُؤمِنينَ وَبَيعَتي
لَقَد كَثُرَت حَولي عَلَيكَ الجَلائِبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبيد الله الجَعفيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي364