تاريخ الاضافة
الإثنين، 14 نوفمبر 2011 09:36:08 م بواسطة المشرف العام
0 326
أَلَم تَعلَمي يا أُمَّ تَوبَة أَنَّني
أَلَم تَعلَمي يا أُمَّ تَوبَة أَنَّني
أَنا الفارِسُ الحامي حَقائِقَ مَذحَجِ
وَأَنّي صَبَحتُ السِّجنَ في رَونَقِ الضُّحى
بِكُلِّ فَتىً حامي الذِّمارِ مُدَجَّجِ
فَما إِن بَرَحنا السِّجنَ حَتّى بَدا لَنا
جَبينٌ كَقرنِ الشَّمسِ غَيرُ مُشَنَّجِ
وَخَدٌّ أَسيلٌ مِن فَتاةٍ حَييَّةٍ
أَلا فَسَقاها كُلُّ مُزنٍ مُبَعِّجِ
فَما العَيشُ إِلا أَن أَزورَكِ آمِناً
كَعادَتِنا مِن قَبلِ حَربي وَمَخرَجي
وَما أَنت إِلا مُنيَةُ النَّفسِ وَالهَوى
عَلَيكِ سَلامٌ مِن حَبيبٍ مُسَحَّجِ
وَمازِلتُ مَحبوساً لِحَبسِكِ واجِماً
وَأَنّى بِما تَلقَينَ مِن بَعدِهِ شَجي
فَبِاللَّهِ هَل أَبصَرتِ مِثلِيَ فارِساً
وَقَد وَلَجُوا عَلَيك مِن كُلِّ مولجِ
وَمِثلي يُحامي دونَ مِثلَكِ إِنَّني
أَشُدُّ إِذا ما غَمرَةٌ لَم تُفَرَّجِ
أُضارِبُهُم بِالسَّيفِ عَنكِ لترجعي
إِلى الأَمنِ وَالعَيشِ الرَّفيعِ المُخَرفَجِ
إِذا ما أَحاطوا بي كَرَرتُ عَلَيهِم
كَكَرِّ أَبي شِبلَينِ في الخَيسِ مُحرَجِ
دَعَوتُ إِلَيَّ الشاكِرِيَّ اِبنَ كامِلٍ
فَوَلَّى حَثيثاً رَكضُهُ لَم يَعَرِّجِ
وَإِن هَتَفوا بِاِسمي عَطَفتُ عَلَيهِمُ
خُيولَ كِرامِ الضَّربِ أَكثَرُها الوَجي
وَلا غَروَ إِلا قَولُ سَلمى ظَعينَتي
أَما أَنتَ يا اِبنَ الحُرِّ بِالمُتَحَرِّجِ
دَعِ القَومَ لا تَقتُلهُم وَاِنجُ سالِماً
وَشَمِّر هَداكَ اللَّهُ بِالخَيلِ وَاِخرُجِ
وَإِنّي لأَرجو يا اِبنَةَ الخَيرِ أَن أُرى
عَلى خَيرِ أَحوالِ المُؤَمِّلِ فَاِرتَجي
أَلا حَبَّذا قولي لأَحمَرِ طَيِّءٍ
وَلابنِ خُلَيدٍ قَدَدنا الصُّبحُ فَاِدلُجِ
وَقولي لِهَذا سِر وَقولي لِذا اِرتَحِل
وَقولي لِذا مِن بَعدِ ذَلِكَ أسرِجِ
وَسيري بِفِتيانٍ كِرامٍ أُحِبُّهُم
مغِذّاً وَضوءُ الصُّبحِ لَم يَتَبَلَّجِ
يُطيعونَ متلافاً مُفيداً مُعَدَّلاً
بِهِ يَرتَجي عَفوَ الغِنى كُلُّ مُرتَجِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبيد الله الجَعفيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي326