تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 15 نوفمبر 2011 07:14:48 م بواسطة المشرف العام
0 372
يَقولُ أَميرٌ غادِرٌ جِدُّ غادِرٍ
يَقولُ أَميرٌ غادِرٌ جِدُّ غادِرٍ
أَلا كُنتَ قاتَلتَ الشَّهيدَ اِبنَ فاطِمَه
وَنَفسي عَلى خذلانِهِ وَاِعتِزالِهِ
وَبَيعَةِ هَذا الناكِثِ العَهد لائِمَه
فَوا نَدَمي أَلا أَكونَ نَصَرتُهُ
أَلا كُلُّ نَفسٍ لا تُسَدَّدُ نادِمَه
وَإِنّي لأَنّي لَم أَكُن مِن حُماتِهِ
لذو حسرَةٍ ما إِن تُفارِق لازِمَه
سَقى اللَّهُ أَرواحَ الَّذينَ تَأَزَّروا
عَلى نَصرِهِ سُقيا مِنَ الغَيثِ دائِمَه
وَقَفتُ عَلى أَجداثِهِم وَمَجالِهِم
فَكادَ الحَشا يَنقَضُّ وَالعَينُ ساجِمَه
لَعَمري لَقَد كانوا مَصاليتَ في الوَغى
سِراعاً إِلى الهَيجا حُماةً خَضارِمَه
تَآسَوا عَلى نَصرِ اِبنِ بِنتِ نَبِيِّهِم
بِأَسيافِهِم آسادَ غيلٍ ضَراغِمَه
فَإِن يُقتَلوا فَكُلُّ نَفسٍ تَقِيَّةٍ
عَلى الأَرضِ قَد أَضحَت لِذَلِكَ واجِمَه
وَما إِن رَأى الراؤونَ أَفضَلَ مِنهُم
لَدى المَوتِ ساداتٍ وَزهراً قماقِمَه
أَتَقتُلُهُم ظُلماً وَتَرجو وِدادَنا
فَدَع خُطَّةً لَيسَت لَنا بِمُلائِمَه
لَعَمري لَقَد راغَمتُمُونا بِقَتلِهِم
فَكَم ناقِمٍ مِنّا عَلَيكُم وَناقِمَه
أَهمُّ مراراً أَن أَسيرَ بِجَحفَلٍ
إِلى فِئَةٍ زاغَت عَنِ الحَقِّ ظالِمَه
فَكُفّوا وَإِلا زُرتُكُم في كَتائِبٍ
أَشَدَّ عَلَيكُم مِن زُحوفِ الدَّيالِمَه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبيد الله الجَعفيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي372