تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 15 نوفمبر 2011 07:23:51 م بواسطة المشرف العام
0 386
بِأَنَّ الملامَةَ لا تُبقِي وَلا تَدَع
بِأَنَّ الملامَةَ لا تُبقِي وَلا تَدَع
وَلا يَزيدك إِلا أَنَّها جزعُ
لَم يَبقَ مَعذِرة سَعد فأعذرها
وَلا مزاد وَكانوا بِئسَ ما صَنَعوا
وَالحارِثِيونَ لَم أَرضَ الَّذي نَطقوا
عِندَ الأَميرِ وَشَرُّ المَنطِق الشنعُ
تَبادَروا أَنَّهم نَأتي أَميرَهُم
وَلِلمَذَلَّة فِي أَعناقِهِم خَضَعُوا
فقد وَردتم فَذوقوا غب مَصدَرِكُم
لا يَهنكُم بَعده ريُّ ولا شبعُ
مَاذا يَقولونَ وَابن الحرُّ مُحتَبِسٌ
همَّت بِه مذحجٌ والأنف مجتَدعُ
قَد جَلَّلَت مذحج ما لَيسَ يَغسِلُه
ماءُ الفُراتِ لأن لَم يَشهَد النجعُ
الضارِبونَ مِن الأَقوامِ هامَهُم
بِحَيثُ يقرَع عَن هاماتِها الصلعُ
وَالطاعِنونَ وَلَم ترعش أَكُفّهم
إِذا العَوالي بِأَيدِي القَومِ يخترعُ
شُمُّ العَرانِين سادات كأَنَّهُم
بيضُ السُّيوفِ التي لَم يعلها الطبعُ
أَرجو قِيامَ أَبي النُّعمان إِذ وَهبوا
وَمِثله بِجَسيمِ الأَمرِ يَضطَلِعُ
فَإِن يفكّ عُبَيد اللَّه من كبل
فَلَيسَ بَعدك في إِخراجِهِ طَمعُ
فاجهد فدى لكَ وَالأَقوام كُلّهم
ما بَعدها مِن مَساعِي الخَيرِ متبعُ
فابسط يَدَيكَ فَإِنَّ الخَيرَ مُبتدر
عَلياءهُ وَجُدود القَومِ تَصطَرِعُ
قَد قدمت لَكَ مسعاة ومَأثَرَةٌ
مِن مالِك وكَذاكَ الخَير منتجعُ
وَالأَمن وَالخَوف أَيام مداولَة
بَينَ الرجاءِ وَبيض الضيقِ مُتسعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبيد الله الجَعفيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي386