تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 15 نوفمبر 2011 08:53:45 م بواسطة المشرف العام
0 252
تَأَنَّ وَلا تَعجَل عَلَينا اِبنَ مَعمَرٍ
تَأَنَّ وَلا تَعجَل عَلَينا اِبنَ مَعمَرٍ
فَلَستَ وَإِن أَكثَرتَ مِثلَ المُهَلَّبِ
وَلا لَكَ في الحَربِ المُلِحَّةِ خُطَّةٌ
وَلا لَكَ مَن يُفديكَ بِالأُمِّ وَالأَبِ
كَما كانَت الأَحياءُ طُرّاً تَقولُهُ
لَهُ كُلَّ يَومٍ مُستَحيلٍ عَصَبصَبِ
فَلَو غَيرَنا يَلقى لَقالَ لَنا اِذهَبوا
وَلَو غَيرَهُ نَلقى لَقُلنا لَهُ اِذهَبِ
وَلكِن مُنينا بِالحَفيظَةِ كُلُّنا
جِلاداً وَطَعناً بِالوَشيجِ المُعَلَّبِ
كَذلِكَ كُنّا كُلُّنا يا اِبنَ مَعمَرٍ
وَأَنتَ كَبَيتِ العَنكَبوتِ المُذَبذَبِ
فَإِن رَمُتَها مِنّا وَلَستَ بَفاعِلٍ
رَكِبتَ بِها مِن حَربِنا شَرَّ مَركَبِ
فَلَسنا بِأَنكاسٍ قِصارٍ رِماحُنا
وَلا نَحنُ نَخشى وَثبَةَ المُتَوَثِّبِ
وَلَسنا نَقولُ الدَهرَ عِصمَةُ أَمرِنا
عَلى كُلِّ حالٍ كانَ طاعَةُ مُصعَبِ
وَلكِن نَقولُ الحُكمُ لِلَّهِ وَحدَهُ
وَبِاللَهِ نَرضى وَالنَبِيِّ المُقَرَّبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبيدة اليشكريغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي252