تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 16 نوفمبر 2011 09:48:14 ص بواسطة حسان علي عمرانالأربعاء، 16 نوفمبر 2011 06:22:04 م
1 495
كنتِ للأبرارِ .. العلى والكتابا
مكّةَ الحقِّ أينَ حقُّكِ غابا
أينَ منكِ الهدى يشدُّ الركابا
صرتِ يا بكَّةَ الرسولِ شظايا
سادَكِ الغربُ .... دنَّسَ الأعتابا
أوترضينَ ذلَّ عيشٍ .... وقبلاً
كنتِ للأبرارِ ... العلى والكتابا
أينَ بدرٌ .. رماحُها والعوادي
كلُّها أمستْ - ويحَ نفسي - سرابا
وخليجٌ تعيثُ فيهِ فساداً
أمَّةٌ .. لم تُمدَّ إلا خرابا
صرتُ لا أخشى -ويكِ - غيرَ قولٍ
" أنت للعربانِ انتميتَ انتسابا "
يا إلهَ العرشِ المكينِ تمادى
أمراءٌ .. وأنتَ دمتَ المهابا
حكمةٌ منكَ قد تكونُ .. فرفقاً
قد رضينا .. وقد رجونا المتابا
فاخصفِ الأرضَ بالأذلاءِ إنَّا
لك قدنا الشكوى .. وسقنا الرغابا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسان علي عمران الزاويحسان علي عمران الزاويسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح495
لاتوجد تعليقات